طريقة برايل - وأصل اكتشافها -


     تعرف الكتابة البارزة لتعليم القراءة والكتابة للعميان في العصر الحديث بطريقة برايل. وقد سبق المسلمون علماء الغرب الأوربيين بهذه الطريقة في الكتابة. ففي القرنين السابع والثامن الهجريين / الثالث عشر والرابع عشر الميلاديين ابتكر زين الدين الآمدي الفقيه الوراق المسلم هذه الطريقة قبل العالمين الغربيين برايل الفرنسي ومون الإنجليزي. وكان زين الدين الآمدي كفيف البصر ومحترفا لبيع الكتب في بغداد، ولكي يعرف زين الدين الآمدي عناوين هذه الكتب وأسماء مؤلفيها وأثمانها اخترع طريقة الكتابة البارزة لهذه العناوين وتلك الأسماء والأسعار بلصق حروف مصنوعة من ورق مقوى في صورة كلمات حسب ترتيب حروف كل كلمة على كعوب الكتب التي يبيعها أو أغلفتها، وكان يدرك بيانات هذه الكتب عن طريق اللمس ببنان الأصابع. ثم استخدم زين الدين الآمدي هذه الطريقة في تعليم الصبية العميان ببغداد القراءة للحروف والكلمات. وقد اعتمد في اختراعه هذا لطريقة الكتابة البارزة على سمة مميزة للعميان وهي أن الحواس الأخرى تقوى وتحل محل البصر فاعتمد على حاسة اللمس لإدراك الحروف وترتيبها لمعرفة الكلمات والنصوص المراد قراءتها.
وبعد خمسة قرون قام العالم التربوي الإنجليزي لويس برايل (1224 - 1269هـ/1809-1852م) بمحاولة أخرى لمساعدة المكفوفين على القراءة والكتابة عن طريق النقط البارزة، وكان يعمل مدرسا بمدرسة للعميان بلندن، وكان بدوره مثل زين الدين الآمدي كفيف البصر فقد بصره منذ أن كان في الثالثة من عمره، وكان برايل قد لاحظ من تجربته في تعليم المكفوفين عن طريق المشافهة أن تلك الطريقة تجعل الكفيف يتعلم تعليما فيه اعتماد على الغير دون القدرة على القراءة أو التحصيل بنفسه مما يعوق في أحيان كثيرة من إبراز بعض العبقريات الفردية فابتدع برايل طريقة الكتابة البارزة لكتابة الحروف والإشارات الموسيقية بهدف تعليم الكفيف القراءة بنفسه دون مساعدة. تلك الطريقة التي سميت باسمه عام 1245هـ/1829م. وجاءت طريقته هذه أفضل من طريقة مون الإنجليزية في الكتابة البارزة السابقة عليه. وقد نشر برايل رسالة يشرح فيها طريقته هذه عام 1255هـ/1839م، فووجه بمعارضة شديدة في مدينة لندن -حتى في المدرسة التي كان يعلم بها المكفوفين عن طريق المشافهة- لم يواجه زين الدين الآمدي بمثلها في مدينة بغداد. ومنذ عام 1277هـ/1860م أدخلت على طريقة برايل تعديلات وإصلاحات كثيرة، فانتشرت طريقته بعد ذلك في كل مدارس المكفوفين في العالم، ونسيت نسبة الفضل الأول إلى زين الدين الآمدي العالم المسلم في ابتكار طريقة الكتابة البارزة.

المصدر / الرواد - موقع الإسلام

نبهني  إلى هذا  الموضوع الأستاذ مازن - من جدة مشكورا .

From :  m4 z 1n <mayoo82@msn.com>
Sent :  Thursday, March 3, 2005 3:47 AM
To :  yahia777@hotmail.com
Subject :  تنويه
 
بسم الله الرحمنم الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أشكرك على مجهوداتك الطيبة و أحييك على موقعك الرائع جدا جدا و الذي استفدت منه كثير الاستفادة

و أحببت أن أنوه على موضع قرأته و هو طريقة "برايل" و إني أحيلك إلى الرابط التالي و هو من موقع موثوق به

و هو موقع الإسلام لترى حقيقة طريقة ما تسمى "برايل" ..

و أتمنى لك كل التوفيق و السداد ..

http://rowad.al-islam.com/rowad/?action=Display&view=2&doc=1&root=1&id=485&lang=ar&from=tree

فضلاً قم بنسخ الرابط أعلاه و لصقه في المتصفح لديك لترى الموضوع المراد...

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،،،
مازن
جدة
الحجاز