لماذا الـــــرقم - 19

(الصفحة الرابعة من 4 صفحات)

الملخص والإجماليات للعدد 19

  1. عدد سور القرآن الكريم 114 (19×6) . 
  2. عدد البسملات في القرآن الكريم = 114 (19×6) ، رغم غياب البسملة من إحدى السور – وهي سورة التوبة – حيث يتم تعويض هذا الغياب في سورة (النمل : الآية 30) ( إنه من سليمن وإنه بسم الله الرحمن الرحيم ) .
  3. عدد السور من البسملة الغائبة في سورة التوبة حتى البسملة الزائدة في سورة النمل هو بالضبط 19 .
  4. كل كلمة من كلمات البسملة تتكرر في القرآن 19 مرة ( كلمة بسم لم تشمل في العدّ لأن حروفها مختلفة رغم تشابه المعنى ) .

      ما ذكر أعلاه من حقائق حسابية تعتبر بسيطة في معجزة القرآن الكريم . . . فقد أتضح أن الجزء الأعظم لهذه المعجزة مرتبط بالحروف النورانية ، أو فواتح السور ، أو الحروف المقطعة مثل : ( الم ) و ( حم ) ، وأن هذه الفواتح موجودة في 29 سورة . فإذا جمعنا 14 حرفا + 14 فاتحة + 29 سورة نجد أن المجموع يساوي 57 أي (19×3) وهذه هي أول علاقة بين الحروف القرآنية فواتح السور والرقم 19 . . . والمعجزة الأخرى التي تبرهن بما لا يدع مجالا للشك أن القرآن الكريم لا يمكن ان يكون من قول البشر . . . وإنه قد حفظ على مدى القرون من أي تحريف أو زيادة أو نقصان . . . هذه المعجزة العظيمة هي أن كل حرف من حروف فواتح السور يتكرر في هذه السور عددا من المرات هو دائما من مضاعفات الرقم 19 بدون استثناء . . . وهذه هي التفاصيل :

  1. سورة (ق) تحتوي على 57 حرف (ق) . . . وهذا الرقم 57 يساوي (19×3) .
  2. السورة الوحيدة الأخرى التي تفتح بالحرف (ق) وهي سورة الشورى تحتوي نفس العدد من الحرف (ق) .
  3. إذا جمعنا عدد مكررات الحرف (ق) في السورتين الوحيدتين المفتحتين بالحرف (ق) . . . نجد المجموع يساوي 57 + 57 أي الذي = عدد سور القرآن الكريم . . . فالحرف (ق) هو رمز القرآن . . . والعدد 114 (ق) في هاتين السورتين يعلن أن السور 114 هي القرآن ، كل القرآن ولا شيء غير القرآن .
  4. يوصف القرآن الكريم في أول سورة (ق) بأنه (مجيد) ( ق والقرءان المجيد ) وهذه الكلمة قيمتها العددية تساوي بالضبط 57 . . . عدد مكررات الحرف (ق) في سورة (ق) .
  5. يلاحظ أن الآية 13 في سورة (ق) تتكلم عن قوم لوط الذين كفروا به . . . ويلاحظ أنهم يسمون دائما ( قوم لوط) ما عدا في سورة (ق) حيث يسمون (إخوان لوط) . . . ولا شك أن الاختيار الرباني لكلمة (إخوان) قد حدد عدد مكررات الحرف (ق) في حدود العدد 57 الذي يساوي (19×3) .
  6. السورة المفتتحة بالحرف (ن) وهي سورة القلم تحتوي 133 ، أي (19×7) مع ملاحظة الحفاظ على الكتابة الأصلية للقرآن الكريم بكتابة الحرف (ن) في أول هذه السورة (ن) . . . فمن أهداف هذا النظام المعجز المحافظة على الرسم الأصلي للقرآن دون أدنى تغيير .
  7. مجموع مكررات الحرف (ص) في السور الثلاث التي تفتتح به وهي سورة الأعراف وسورة مريم وسورة ص يساوي 152 (19×8) .
  8. مجموع مكررات الحرف (ي) والحرف (س) في سورة (يس) يساوي 285 ( 19×15) .
  9. الفواتح القرآنية (حم) نجدها في سور الحواميم السبع غافر وفصلت والشورى والزخرف والدخان والجاثية والأحقاف . . . ومن الحقائق المادية الملموسة أن مجموع مكررات الحرف (ح) والحرف (م) في هذه السور السبعة يساوي 2147 أي (19×113) .
  10. سورة الشورى تفتتح بالحروف (عسق) في الآية الثانية . . . ومجموع مكررات الحرف (ع) و (س) و (ق) يساوي 209 أي (19×11) .

11.  مجموع مكررات الحرف (ك) والحرف (ه) والحرف (ي) والحرف (ع) والحرف (ص) الذي تفتتح بهم سورة مريم = 798 (19×42) .

12.  تشابك الحروف (ه) و (طه) و (طس) و (طسم) بطريقة إعجازية مذهلة في سورة مريم وطه والشعراء والنمل والقصص . . . حيث يبلغ مجموع مكررات هذه الحروف في السور الخمس 1767 أي (19×93) .

13.  مجموع مكررات الحروف (أ) و (ل) و (م) في السور التي تفتتح بها وهي البقرة وآل عمران والعنكبوت والروم ولقمان والسجدة يبلغ : -  9899 (19×521) / 5662 (19×298) / 1672 (19×88) / 1254 (19×66) / 817 (19×43) / 570 (19×30) على الترتيب .

14.  مجموع مكررات الحروف (أ) و (ل) و (ر) في السور المفتتحة بهذه الحروف وهي يونس وهود ويوسف وإبراهيم والحجر يبلغ 2489 (19×131) / 2489 (19×131) / 2375 (19×125) / 1197 (19×63) / 912 (19×48) على الترتيب .

15.  عدد مكررات الحروف (أ) و (ل) و(م) و (ر) في سورة الرعد يبلغ 1482 أي (19×78) . ( العدد 78 إجمالي الحروف النورانية أيضا ) .

16.  عدد مكررات الحروف (أ) و(ل) و (م) و (ص) في سورة الأعراف يبلغ 5320 أي (19×280) .

     وهكذا نجد أن الرقم 19 هو القاسم المشترك الأعظم بين جميع فواتح السور بدون استثناء .

ملاحظة  :  أثبتت هذه الإحصاءات في بحث للدكتور رشاد خليفة ، مجلة روز اليوسف المصرية ، ص 26 – 29 ، إلا أن هذا الرجل فقد عقله بعد ذلك وتكبر على الله واشتطّ مدّعيا النبوة ، ويجوز في ما ذكره بعض الأخطاء .

·        إضافة لذلك فإن السور التي تبدأ بالأحرف المقطعة يكون مجموع الحروف المذكورة في بدايتها وفي كل السور من مضاعفات العدد المذكور ، فعلى سبيل المثال أن مجموع الحروف ( أ ، ل ، م ) في سورة البقرة التي تبدأ ب (الم) هو (9899) وهو من مضاعفات الرقم (19) وكذلك بقية السور .

·        لقد وجد أن عدد محاور أشكال التبلور في الوجود هو (19) محورا ، وموجات الطيف الكهرومغناطيسي المرئي يسجل طول الموجة (3800) انجستروم عند نهاية الطيف البنفسجي ، و(7600) انجستروم عند نهاية الطيف الحمراء وهذه الأطوال من مضاعفات الرقم (19) أيضا .

 

أمثلة لآيات عدد حروفها 19 حرفا  - 19 مثال - 
بسم الله الرحمن الرحيم الآية رقم 1 سورة الفاتحة
إياك نعبد وإياك نستعين الآية رقم 5 سورة الفاتحة
اهدنا الصراط المستقيم الآية رقم 6  سورة الفاتحة
إن الدين عند الله الإسلام الآية رقم 19 سورة آل عمران
ورضيت لكم الإسلام دينا الآية رقم 3 سورة المائدة
تلك آيات الكتاب المبين الآية رقم 2 سورة الشعراء
وما هو إلا ذكر للعالمين الآية رقم 52 سورة القلم
إذا جاء نصر الله والفتح الآية رقم 1 سورة النصر
إنا فتحنا لك فتحا مبينا الآية رقم 1 سورة الفتح
وينصرك الله نصرا عزيزا الآية رقم 3 سورة الفتح
وأنذر عشيرتك الأقربين " أول أمر بإبلاغ الدعوة للرسول " الآية رقم 214 سورة الشعراء
{إِلَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ} (40) سورة الصافات " تكررت بنفس النص في الآيات 74 / 128 / 160. الآية رقم 40 سورة الصافات
{إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ} تكررت بنفس النص في الآيات 111 / 132 . الآية 81 سورة الصافات
يطاف عليهم بكأس من معين الآية رقم 45 سورة الصافات
إن هذا لهو الفوز العظيم الآية رقم60 سورة الصافات
إنا كذلك نجزي المحسنين الآية رقم 80 سورة الصافات
والله خلقكم وما تعملون الآية رقم 96 سورة الصافات
إذ نجيناه وأهله أجمعين الآية رقم 134 سورة الصافات
وإن جندنا لهم الغالبون الآية رقم 173 سورة الصافات
والحمد لله رب العالمين الآية رقم 182 سورة الصافات

في صحيح البخاري ، عن البراء بن عازب رضي الله عنهما قال : غزا رسول الله صلى الله عليه وسلم تسع عشرة غزوة ، غزوت معه سبع عشرة غزوة

إن كلمة - بسم - تتكرر في القرآن الكريم في ثلاث مواضع هي

وعليه يكون عدد المكررات + مجموع أرقام السور + مجموع أرقام الآيات يساوي

114 = 72 + 39 + 3 

وهو عدد سور القرآن الكريم ، ومن مضاعفات العدد تسعة عشر

سبعة أمثلة لآيات كلماتها 19 كلمة
إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة لهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون الآية 277 سورة البقرة
واذكروا نعمة الله عليكم وميثاقه الذي واثقكم به إذ قلتم سمعنا وأطعنا واتقوا الله إن الله عليم بذات الصدور الآية 7 سورة المائدة
والذين صبروا ابتغاء وجه ربهم وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سرا وعلانية ويدرءون بالحسنة السيئة أولئك لهم عقبى الدار الآية 22 سورة الرعد
هو الذي أنزل السكينة في قلوب المؤمنين ليزدادوا إيمانا مع إيمانهم ولله جنود السموات والأرض وكان الله عليما حكيما الآية 4 سورة الفتح
ليدخل المؤمنين والمؤمنات جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ويكفر عنهم سيآتهم وكان ذلك عند الله فوزا عظيما الآية 5 سورة الفتح
إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد قل ربي أعلم من جاء بالهدى ومن هو في ضلال مبين الآية 85 سورة القصص
ولقد ضربنا للناس في هذا القرآن من كل مثل ولئن جئتهم بآية ليقولنّ الذين كفروا إن أنتم إلا مبطلون الآية 58 سورة الروم

أمثلة من الأدعية والعدد 19 

  قال : سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم 

- لاإله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد بيده الخير وهو على كل شيء قدير - 

  وكان ذلك أكثر دعائه يوم عرفة .... والتزم الناس به .... وهذا الذكر والدعاء يتكون من 19 لفظا . 

  - وقد كان سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر من قوله - لا حول ولا قوة إلا بالله - 

  وهذه عدد حروفها 19 حرفا .

فائدة كبيرة في بسم الله الرحمن الرحيم

   من كتاب " معجزة القرآن الكريم " وجدنا أن المعجزة القرآنية مبنية على العدد 19 للبشر . وجاء في الكتاب أن كل كلمة من كلمات البسملة تتكرر في القرآن الكريم على مضاعفات التسعة عشر .

أبواب الحـرم الشريف  19 بابا وهي :

1.      باب الصفا : يفتح على خمسة أبواب ، وكان يسمى قديما بباب بني مخزوم .

2.      باب الخلقيين : ويسمى باب جياد الأصغر ، يفتح على بابين ، هو محدث .

3.      باب العباس : رضي الله عنه : يفتح على ثلاثة أبواب .

4.      باب عـلي : رضي الله عنه : يفتح على ثلاثة أبواب .

5.      باب النّبي ، صلى الله عليه وسلم : يفتح على بابين . "  يوجد باب صغير بإزاء باب بني شيبه لا اسم له " .

6.      باب بني شيبة : يفتح على ثلاثة أبواب – وهو باب بني عبد شمس ، ومنه كان دخول الخلفاء .

7.      باب دار الندوة : ثلاثة ، البابان من دار الندوة منتظمان ، والثالث في الركن الغربي من الدار .

8.      باب صغير بإزاء بني شيبة شبه خوخة الأبواب : لا اسم له ، وقيل : إنه يسمى باب الرباط ، لأنه يدخل منه لرباط الصوفية .

9.      باب صغير لدار العجلة : محدث .

10.  باب السّدّة : واحد .

11.  باب العمرة : واحد .

12.  باب حزورة : على بابين .

13.  باب إبراهيم ، صلوات الله عليه : واحد .

14.  باب ينسب لحزورة أيضا : على بابين .

15.  باب جياد الأكبر : على بابين .

16.  باب جياد الأكبر أيضا ك على بابين .

17.  باب ينسب لجياد أيضا : على بابين . ومنهم من ينسب البابين من هذه الأبواب الأربعة الجيادية إلى الدقاقين ، والروايات فيها تختلف .

18.  باب صغير بإزاء باب بني شيبة لا اسم له " ذكر بالبند الخامس أعلاه .

19.  باب إبراهيم أيضا ، صلوات الله عليه : هو في زاوية كبيرة متسعة فيها دار المكناسي الفقيه الذي كان إمام المالكية في الحرم ، رحمه الله .

الـعـدد تسعة عشر والـحـضـارات

   يعتبر التسعة عشر عددا مقدّسا في البابيّة والبهائيّة وهو يرمز إلى البهاء . ونقل الخبراء أن عدد المجموعة الأساسية لدعاة البابية بلغ 18 عضوا والباب هو الشخص التاسع عشر . وفي البهائية يعتبر البهاء نبي القرن التاسع عشر . وتتكون السنة البهائية من 19 شهرا ، وكل شهر من 19 يوما ، يعني 361 يوما ، يضاف إليها أيام النسيء – أربعة أيام في السنة البسيطة وخمسة في الكبيسة – بين الشهر الثامن عشر والتاسع عشر وبذلك يكون مطابقا للتقويم الشمسي .  وقد سمي الباب المشهور بأسماء الصفات الإلهية . وتبتدئ كل سنة بهائية جديدة في 21 آذار من كل سنة ، كما كان عليه الحال في السنة الإيرانية القديمة ، أي عند الاعتدال الربيعي ، ويبتدئ العهد البهائي من تاريخ ظهور الباب في العام 1844 م . والأشهر هي : / البهاء ويبتدئ في 21 آذار / الجلال في 9 نيسان / الجمال في 28 نيسان / العظمة قي 17 أيّار / النور في 5 حزيران / الرحمة في 24 حزيران / الكلمات في 13 تموز / الأسماء في أول آب / الكمال في 20 آب / العزّة في 8 أيلول / المشيئة في 27 أيلول / العلم في 16 تشرين الأول / القدرة في 4 تشرين الثاني / القول في 23 تشرين الثاني / المسئل في 12 كانون الأول / الشّرف في 31 كانون الأول / السلطان في 19 كانون الثاني / الملك في 7 شباط / وتكون الأيام الزائدة من 26 شباط إلى أول آذار – ويبتدئ شهر العلاء ، وهو شهر الصوم في 2 آذار .

   ويقضي البهائيون الأيام الزائدة في تفقد بعضهم بعضا ، وفي استضافة الآخرين ، ومساعدة من يستطيعون مساعدته ، إما لاجتذابه ، وإما لأنه من جماعتهم ، ولذلك تسمى الأيام الزائدة عندهم أيام الضيافة . أما الصوم فهو عند البهائيين في الشهر التاسع عشر الذي يلي الأيام الزائدة المخصصة للضيافة . ويجب الامتناع عن تناول الطعام من الشروق إلى الغروب مدة 19 يوما . وبما أن فصل الصيام ينتهي عند الاعتدال الربيعي ، فإنه يقع دائما في فصل واحد أي في الربيع في الجزء الشمالي ، وفي الخريف في الجزء الجنوبي من الكرة الأرضية .

   وفي موضوع الزواج ، يرتبط المهر عند البهائيين بالعدد 19 ، إلا أنه يتفاوت بين مجتمع المدينة ومجتمع الريف ، ففي المدينة يبلغ 95 مثقالا من الذهب " خمسة أضعاف العدد 19 " ، وفي الريف 19 مثقالا .

   ولا تنفصل العبادة عند البهائيين عن التسعة عشر ، فالصلاة الكبرى تتضمن 19 ركعة . ومن واجب البهائي أن يعد كل شهر لوحة مقسمة إلى 19 خانة على 19 بشكل جدول ، وفي كل يوم يتوجب عليه أن يكتب في كل منها اسما مفضلا من أسماء الله تعالى مثل الله أكبر ، الله أعظم ....... والكفارة عن الخطأ عندهم تبلغ 19 مثقالا من الذهب أو الفضة ، وإذا كان الخاطئ غير قادر ، يعمد إلى الاستغفار 19 مرة يقول فيها : الله أبهى .

   وفي موضوع الزكاة ، يتزكى البهائي ب 19% من صافي الربح ، وتدفع إلى " بيوت العدل " .

   ومن واجب البهائي أن يدعو ويستضيف في منزله 19 شخصا كل يوم ولو على شربة ماء ، وهي حركة تحضّ  المؤمنين على التحرك الدائم وسط الناس لاجتذابهم إلى البهائية " من كتاب البهائية والقاديانية " د. أسعد السّحمراني – ص 111 – 116 . .

ملاحظة :

ما ورد أعلاه هو بعض الأمثلة عن العدد 19 , وإن شاء الله ستجدون ضمن صفحات بعض الروابط الأخرى مزيدا من الأمثلة ، كما إننا إن شاء الله سنوافيكم في وقت لاحق بمجموعة أخرى من الأمثلة ، كما ننتظر مشاركاتكم لنشرها بهذا الموقع ، والعناوين مبينة على الصفحة الرئيسية

* مع حرصنا على عدم الخوض في حساب الجُمَّل ، إلا أنه من المناسب الإشارة إلى أن كلمة (واحد) والتي هي أساس في العقيدة الإسلامية وفي عالم العدد ، تساوي (19)  (و = 6) ، (ا = 1) ، (ح = 8) ، (د = 4) .

لمطالعة رأي الشيخ / محمد متولي الشعراوي في الرقم (19) اضغط هنا

 (نكتفي بهذا القدر اليسير لعدم التطويل)

 

 

 

(انتهت الصفحة الرابعة والأخيرة)

 

الصفحة الرئيسية

مع تحيات موقع الأرقام