أسرار ترتيب القرآن

(صفحة رقم 2 من عدد 4 صفحات)

"ترتيب سور وآيات القرآن الكريم"

جدول للسور القرآنية المتجانسة وعددها 57 سورة مع مجموع آياتها ومجموع أرقام ترتيبها

مجموع أرقام ترتيبها مجموع آياتها عدد السور الـشـرح
318 1310 13 في النصف الأول من القرآن السور زوجية الآيات زوجية الترتيب
1434 398 17 في النصف الثاني من القرآن السور زوجية الآيات زوجية الترتيب
399 1099 15 في النصف الأول من القرآن السور فردية الآيات فردية الترتيب
1152 126 12 في النصف الثاني من القرآن السور فردية الآيات فردية الترتيب
3303 2933 57 المجموع

من الجدول أعلاه يتضح :

  • مجموع أعداد آيات السور المتجانسة       = 3933 .
  • مجموع الأرقام الدالة على مواضع ترتيبها = 3303 .
  • مجموع آياتها ومجموع أرقام ترتيبها       = 6236 .

                                       ( وهو مطابق لعدد الآيات بالقرآن الكريم )

ملاحظة : لعدم التطويل لم نقوم بإدراج جداول تبين هذه السور المتجانسة بالتفصيل ، من أرا د ذلك عليه بالقرآن .

  • إن السر في عدد آيات القرآن الكريم قد أودع في ترتيب هذه السور وأعداد آياتها . لقد رتبت على امتداد المصحف في مواقع محددة ومحسوبة ، وأعطيت كل سورة عددا من الآيات محسوبا بحساب بالغ الدقة ، بحيث يكون مجموع الأرقام الدالة على ترتيب هذه السور ومجموع أعداد آياتها يشير صراحة إلى عدد آيات القرآن الكريم .

دليل آخر في العدد 114

  • مجموع الأرقام المتسلسلة من 1 إلى 114 هو 6555 .
  • القرآن نصفان باعتبار عدد سوره ، النصف = 57 سورة ( 19 × 3 ) .
  • إذا حذفنا إشارة الضرب ، ينتج لدينا العدد 319 .
  • حاصل طرح العددين : ( 6555 – 319 = 6236 ) وهو عدد آيات القرآن الكريم .

القراءة التحليلية للعدد 6236

  • نزل القرآن منجما ( مفرّقا ) في 23 سنة . لنتأمل العدد 6236  وهو عدد أساس القرآن .
  • يبدأ بالرقم 6 ، وينتهي بالرقم 6 : والمجموع = 12 ، وهو إشارة صحيحة ألى مدة زمنية محدودة وهي سنة . ( إن عدة الشهور عند الله إثنا عشر شهرا في كتاب الله ) سورة التوبة / الآية 36 . ومن ناحية أخرى فالعدد 6 هو مجموع الأرقام المكونة للعدد 114 ( 4 + 1 + 1 ) إشارة أخرى إلى سور القرآن .
  • أما الرقمان في الوسط ( 23 ) ففيهما إشارة صريحة إلى مدة نزول القرآن الكريم .

باعتبار عدد سور القرآن الكريم 114 سورة = ( 19 × 6 ) :

  • الآية الأولى في القرآن ترتيبا هي ( البسملة ) مكونة من 19 حرفا .
  • بعد ذلك تأتي 6 آيات من سورة الفاتحة بدون البسملة ، وهي أول القرآن ترتيبا .
  • آخر القرآن ترتيبا سورة الناس ، تأتي من نفس العدد وهي 6 آيات .
  • فأول القرآن وآخره  يرتبط بالرقم 6 ، وهو أول وآخر العدد 6236 .

عدد الآيات باعتبار نصفي القرآن :

مجموع الأرقام المسلسلة للعدد 114 هو 6555 ، ومجموع الآيات هو 6236  ويكون  ( 6555 – 6236 = 319 )

  • نتدبر التالي : 319 × ( 19 – 3 ) وبصورة أخرى 319 × 16 = 5104 ، هذا الناتج هو مجموع الآيات في سور النصف الأول من القرآن الكريم .
  • حاصل ضرب 23 ( الرقمين في الوسط للعدد 6236 وفيهما دلالة زمنية ) × 11 ( وهو الفرق بين عدد الأيام في السنة الميلادية والهجرية ) + 66 ( الرقمين في أول وآخر العدد 6236 ) هو = 319 .

( 23 × 11 + 66 = 319 ) .

جدول للسور القرآنية غير المتجانسة وعددها 57 سورة مع مجموع آياتها ومجوع أرقام ترتيبها  

مجموع أرقام ترتيبها مجموع آياتها عدد السور  الـشـرح
442 1380 14 في النصف الأول من القرآن السور زوجية الآيات فردية الترتيب
1256 326 16 في النصف الثاني من القرآن السور زوجية الآيات فردية الترتيب
494 1315 15 في النصف الأول من القرآن السور فردية الآيات زوجية الترتيب
1060 182 12 في النصف الثاني من القرآن السور فردية الآيات زوجية الترتيب
3252 3303 57 المجموع

نستنتج من الجدول أعلاه الآتي :

  • مجموع عدد الآيات في السور ال 57 غير المتجانسة هو 3303 وهو يساوي مجموع الأرقام الدالة على مواقع ترتيب السور ال 57 المتجانسة ( 3303 ) أيضا .

باعتبار العدد 6555 :

  • 3303 : مجموع آيات السور ال 57 غير المتجانسة .
  • 3252 : مجموع الأرقام الدالة على مواقع ترتيب هذه السور نفسها ال 57 الغير متجانسة . وعليه يكون 3303 + 3252 = 6555 . . . ما سرّ هذا العدد ؟ ؟ ؟ إنه مجموع أرقام ترتيب سور القرآن الكريم .

كلمة قبل الاخيرة

     العدد 114 الأساس في ترتيب القرآن الكريم ، لم يخبرنا الله سبحانه وتعالى صراحة أن عدد آيات القرآن هو كذا ، أو غير ذلك ، قال لنا : ( إنا علينا جمعه وقرءانه ) القيامة 17 . وقال : ( إنا نحن نزّلنا الذكر وإنا له لحفظون ) الحجر 9 . وقال : ( . . . ورتّلنه ترتيلا ) الفرقان 32 . ودعا للتدبر والتفكير قال تعالى : ( أفلا يتدبرون القرءان ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا ) النساء 82 .

     لقد بني القرآن على أساس رياضي قاعدته العدد 114 وأساسه الحساب وهي اللغة المشتركة بين كافة الخلق .  

نموذج من عنصر الحديد

أ - سورة (57) هي سورة "الحديد" وينتهي عندها النصف الأول من سور القرآن الكريم، وعدد آياتـها هو (29) آية، وإذا ضربنا رقم ترتيب السورة في عدد آياتـها يكون الناتج: (57 × 29 = 1653 )، وهذا هو مجموع أرقام السور من (1-57)، أي (57+1) 57 ÷ 2 = ( 1653).

ب -  وفق حساب (الجُمّل) المستخدم في اللغات السامية ومنها اللغة العربية، نجد أن (جُمّل) كلمة (الحديد) هو (1+30+8+4+10+4)=(57) وهذا هو رقم سورة (الحديد) كما رأينا. أما كلمة (حديد) فمجموع جُمّلها هو (8+4+10+4) =(26)  وهذا هو العدد الذري للحديد، في حين أن الوزن الذري للحديد هو (57) فتأمل!!

ج - للحديد (5) نظائر، أوزانـها الذرية (59,58,57,56,55) ويقع النظير (57) في الوسط كما هو ملحوظ ومجموع هذه الأوزان هو (285) .

د - في كتاب "معجزة  القرآن العددية" للكاتب السوري صدقي البيك توصل بالاستقراء إلى أن مجموع تكرار ذكر الأعداد الصحيحة في القرآن الكريم (285) عددا، فالواحد مثلا تكرر (145) مرة، والعدد (اثنان) تكرر في القرآن الكريم كله (15)مرة، والعدد(3) تكرر (17) مرة ……وهكذا، فيكون المجموع (285) عددا صحيحا، ويشمل هذا الإحصاء العددين (309)و(950) اللذين عبر عنهما القرآن الكريم بشكل غير مباشر .

ولو سألنا : ما هـو العـدد الذي لو جمعنا الأعداد من واحد حتى نصله، يكون المجموع هو (285) ، أي (1+2+3..........+ س)=(285)؟ الجواب : أقرب عدد صحيح هو (23).

إذا ضربنا هذا العدد بعدد الأعداد يكون الناتج :

(23×285)=(6555)، وهو مجموع أرقام سور القرآن الكريم، وهذا يثبت أن هناك علاقة بين ترتيب المصحف والأعداد في القرآن الكريم فتأمل!!

هـ- السورة الوحيدة التي تنتهي بكلمة (عدد) هي سورة الجن : "وأحصى كل شيء عددا".

عدد كلمات سورة الجن (285)،أي أن كلمة (عددا) هي الكلمة (285).

وأخيراً نخلص من هذا البحث إلى النتائج التالية :

1- ترتيب سور القران الكريم هو توقيفي ، إذ لا يعقل أن تأتي هذه البنية الرياضية مصادفة . وإلى هذا ذهب جمهور أهل السنة والجماعة .                                               

2- عدد آيات كل سورة هو أيضاً توقيفي ، وهذا لا يعني أن الأقوال الأخرى في العدد غير صحيحة ، لإمكان احتمال الأوجه المختلفة كما في القراءات .

3-  ما نحن بصدده هو اكتشافات معاصرة ، وبذلك يتجلى الإعجاز القرآني بثوب جديد . و لا ننسى أن عالم العدد هو عالم الحقائق ، وأن لغته هي الأكثر وضوحا والأشد جزما .

4-  بذلك تنهار كل المحاولات الاستشراقية التي حاولت أن تنال من صِدقيّة ترتيب المصحف الشريف .

5-  يمكن أن يكون مثل هذا البحث مفتاحا لدراسات تتعامل مع النص القرآني بعيداً عن الجانب التاريخي، الذي يستغله أهل الباطل للتشويه والتشويش. وبالطبع فإننا لا نقصد أن  نـهمل الجانب التاريخي ، وإنما نضيف إليه إثباتاً منفصلاً.

6-  يلحظ القارئ أن القضية استقرائية وليست قضية اجتهادية، ومن هنا لا مجال لرفضها  أو إنكارها إلا باستقراء أدقّ يُثبت عدم واقعية النتائج.

 

إنّا نحن نزّلنا الذّكر وإنّا له لحفظون

     حول أسرار ترتيب القرآن ملخص ما طالعناه هو أنه مفهوم عصري يعتمد على الحساب  والأعداد والأرقام ، ومن منطلق الفهم للآية التالية : قال تعالى : ( وقال الذين كفروا لو لا نزّل عليه القرءان جملة وحدة كذلك لنثبّت به فؤادك ورتّلنه ترتيلا ) الفرقان 32 ، حيث ذهب بعض الكتّاب إلى أن ( التّرتيل ) مقصود بها التّرتيب وليس تجويد التّلاوة وتحسينها ، وفهما آخر لمعنى ( التّثبيت ) بأنه ذو دلالة تتبع للماضي والحاضر وظروف العصر المختلفة .

     وقد اعتبر العدد 114 ( عدد السور ) هو الأساس لترتيب القرآن ، واعتبار القرآن نصفان ( لسوره ) ، والسور الزّوجية الآيات والفردية الآيات في نصفي القرآن ، والسور المتجانسة وغير المتجانسة ، والدليل على عدد آيات القرآن ( 6236 آية ) هو دليل على عددها ال ( 114 سورة ) . كما أن الأرقام 13 ، 17 ، 29 ، و46 لها مدلولاتها من حيث الترتيب .

تنويه : ستجد ضمن رابط الجداول الجدول الخاص لترتيب السور من حيث النزول للقرآن مفرقا والذي استمر ( 23 عاما ) مرتبطا بالوقائع والأحداث المتجددة وحاجات الناس ثم جمع أخيرا على نحو مغاير تماما لترتيب نزوله وهو الحاصل في شتى المصاحف . قال تعالى : ( وقرءانا فرقنه لتقرأه على الناس على مكث ونزلنه تنزيلا ) الإسراء 106 .

 

(انتهت الصفحة الثانية من عدد 4 صفحات) 

المصدر : كتاب "أسرار ترتيب القرآن" (ترتيب سور وآيات القرآن الكريم)

المؤلف : الأستاذ عبد الله إبراهيم جلغوم -  الناشر : دار الفكر للنشر والتوزيع - الأردن

الطبعة الأولى : 1414هـ . - 1994م .

البريد الإكتروني للمؤلف : abdullahjalghoum@hotmail.com

 العودة إلى الصفحة الرئيسية

مع تحيات موقع الأرقم