سورة مريم وترتيب الحروف النورانية

نجد في القرآن الكريم (29) سورة من السور المقطعات التي ابتدأت بالحروف النورانية (ألـم، ألـمص، ألـر، طسـم، حـم) _ كما هو موضّح في الجدول أدناه _ فأولى السور التي ابتدئت بهذه الحروف هي سورة البقرة، وآخرها هي سورة القلم. وعند التمعّن في ترتيب هذه السور نجد أن ترتيب سورة مريم بين السور المقطعات هو الـ(10)، في حين أن ترتيبها حسب القرآن هو الـ(19). ولا يفوتنا أن مجموع الأعداد من (1) إلى (19) يساوي: (1 + 2 + ... + 19 = 19 × 10). فتدبّر في هذا التناسق العددي البديع (19 و10). 

الرقم

الترتيب

السورة

الحروف

الرقم

الترتيب

السورة

الحروف

1

2

البقره

ألـم

16

30

الروم

ألـم

2

3

آل عمران

ألـم

17

31

لقمان

ألـم

3

7

الأعراف

ألـمص

18

32

السجدة

ألـم

4

10

يونس

ألـر

19

36

يـس

يـس

5

11

هود

ألـر

20

38

ص

ص

6

12

يوسف

ألـر

21

40

غافر

حـم

7

13

الرعد

ألـمر

22

41

فُصلت

حـم

8

14

إبراهيم

ألـر

23

42

الشورى

حـم عـسـق

9

15

الحجر

ألـر

24

43

الزخرف

حـم

10

19

مريم

كهـيعص

25

44

الدخان

حـم

11

20

طه

طـه

26

45

الجاثية

حـم

12

26

الشعراء

طسـم

27

46

الأحقاف

حـم

13

27

النمل

طـس

28

50

ق

ق

14

28

القصص

طسـم

29

68

القلم

ن

15

29

العنكبوت

ألـم

 

 

 

 

 ثم نجد إعجازًا آخرًا في عدد الحروف النورانية المتواجدة بين هذه السور الكريمة. إذ يتبيّن لنا من الجدول أدناه أن عدد الحروف النورانية من أول سورة مقطعة إلى سورة مريم يساوي بالضبط (34) حرفًا، وهو عدد المرات التي تكرّر فيها إسم مريم عليها السلام في القرآن: 

الرقم

السورة

حروف الفواتح

عدد الحروف

الحروف دون تكرار

1

البقرة

ألـم

3

3

2

آل عمران

ألـم

3

 

3

الأعراف

الـمص

4

4

4

يونس

ألـر

3

3

5

هود

ألـر

3

 

6

يوسف

ألـر

3

 

7

الرعد

الـمر

4

4

8

إبراهيم

ألـر

3

 

9

الحجر

ألـر

3

 

10

مريم

كهـيعص

5

5

 

 

مجموع الحروف:

34

19

 وإذا تأمّلت في الجدول، تجد أيضًا أن عدد الحروف دون جمع المكرّر منها يساوي بالضبط (19) حرفًا، وهو رقم ترتيب السورة في القرآن! فتدبّر وتأمل في هذا التناسق المحكم!

 وعند الرجوع إلى الجدول الذي أوردنا فيه عدد المرات التي ذُكرت فيه مريم عليها السلام في القرآن الكريم، نلاحظ أن أول ذكر لها كان في الآية (87) من سورة البقرة (2).

فإذا جمعنا أرقام الآيات من أول ذكر لها إلى آخر ذكر لها في سورة مريم، وذلك دون المكرّر منها، نحصل على: (87 + 253 + 36 + 37 + 42 + 43 + 44 + 45 + 156 + 157 + 171 + 17 + 46 + 72 + 75 + 78 + 110 + 112 + 114 + 116 + 31 + 16 + 27 + 34 = 1919). وذلك مع العلم أن رقم السورة في القرآن هو (19)، وأن بنيتها الرياضية قائمة على العدد (19)، كما رأينا!

 ثم نجد أيضًا أن مجموع أرقام السور التي ورد فيها إسم مريم عليها السلام حتى سورة مريم يساوي: (2 + 3 + 4 + 5 + 9 + 19 = 42). فهل نجد لهذا العدد دلالة معيّنة في السورة؟ إن ما يلفت انتباهنا في هذه السورة الكريمة هو الصيغة التي وردت فيها كلمة "رحمة" في الآية (2). حيث وردت هذه الكلمة بكل السورة (3) مرات، كلها جاءت بهذه الصيغة، إلا في الآية (2)، حيث جاءت بصيغة "رحمت"، أي بالتاء المفتوحة. لماذا يا ترى؟ لقد سبق وذكرنا أن سورة مريم تُعد من السور المقطعات، لوجود حروف نورانية في أولها. وعند إحصاء تكرار كل حرف من هذه الحروف في السورة، نجد ما يلي:

 حرف "الكاف" تكرّر فيها (137) مرة، حرف "الهاء" تكرّر (175) مرة، حرف "الياء" تكرّر (343) مرة، حرف "العين" تكرّر (117) مرة، وحرف "الصاد" تكرّر في كل السورة (26) مرة. وبذلك يكون مجموع تكرار هذه الحروف الـ(5) في السورة هو: (137 + 175 + 343 + 117 + 26 = 798 = 19 × 42). فمن الواضح أنه لو لم ترد كلمة "رحمت" في الآية (2) بالتاء المفتوحة، لما حصلنا على هذه النتيجة المعجزة، لأن حرف "الهاء" سيزداد بواحد، فيكون مجموع تكراره (176) بدلاً من (175) مرة. فسبحان الله العظيم! وليس هذا فحسب!

 إذ نجد دلالة أخرى للعدد (42) في السورة (42) نفسها. ذلك أن هذه السورة هي سورة الشورى، وهي السورة الثانية والأخيرة التي ابتدأت بـ(5) حروف نورانية، تمامًا كما هو الحال في سورة مريم. وهي تُعدّ أيضًا من السور المقطعات، حيث جاءت في بدايتها الحروف النورانية: ﴿حم . عسق. فعند إحصاء تكرار كل حرف من الحروف النورانية في هذه السورة الكريمة، نجد أن حرف "الحاء" تكرّر فيها (53) مرة، وحرف "الميم" تكرّر (300) مرة، وحرف "العين" تكرّر (98) مرة، وحرف "السين" تكرّر (54) مرة، وأما حرف "القاف" فتكرّر فيها (57) مرة. وإذا تمعّنت في الحروف الواردة في السورتين، ستجد أن حرف "العين" هو الوحيد الذي شكّل قاسمًا مشتركًا بين السورتين: ﴿كهيـ(عـ)ص، حمـ(عـ)سق﴾. وقد سبق أن ذكرنا أن هذا الحرف تكرّر في سورة الشورى (98) مرة، ولكن هذا هو عدد آيات سورة مريم! ومن ناحية ثانية نجد أن حرف "العين" تكرّر في سورة مريم (117) مرة، فنلاحظ أن الفارق بين العددين (117) و(98) هو (19)، وهو مرة أخرى رقم ترتيب سورة مريم في القرآن.

إن هذه المجموعة من الملاحظات تؤكّد وجود بُعد عددي متناسق في ترتيب القرآن الكريم، بحروفه وكلماته وآياته وسوره. فلا بدّ إذن أن يكون للأعداد التي تطرّقنا إليها في هذه السورة الكريمة دلالات تشير إلى عظمة هذا الترابط والنسق القرآني المعجز، الذي لا يمكن لأي كان من بشر أو جن أن يأتي بمثله.

 ولقد منّ الله علينا بالكشف عن جزء من هذه الدلالات التي نرى فيها بابًا جديدًا يتحقّق من خلال قول الحق تبارك وتعالى: ﴿سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ . أَلَا إِنَّهُمْ فِي مِرْيَةٍ مِّن لِّقَاء رَبِّهِمْ أَلَا إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ مُّحِيطٌ﴾(1).


(1) سورة فصلت: 41/53-54.

المصدر : موقع البرهان في الأعداد والأرقام - www.al-i3jaz.com

العودة إلى الصفحة الرئيسية 

مع تحيات موقع الأرقام