لمحة تاريخية مختصرة عن الحج

 

(1) : كتاب مناسك الحج والعمرة - انقر الرابط أدناه ... ثم لتحميله انقر على Save - ولمطالعته انقر على Open .

انقر هنا لتحميل أو مطالعة كتاب مناسك الحج والعمرة - سعته 648 KB

 

                (2) :   في الإسلام يمارس الحجاج المسلمون السعي بين الصفا والمروة سبعة أشواط . ويعتبر السعي بين الصفا والمروة ، عادة وثنية قديمة . ولربما أرجع العرب هذه العادة إلى هاجر نفسها ، وذلك حينما عطش طفلها إسماعيل ، وأخذ يتلوّى من شدّة العطش في مكان زمزم يوم أخذت تصعد إلى الصفا وتنحدر طورا إلى المروة تسعى سعي الإنسان المجهود . ولقد نسبوا تعليق السعي بفعل هاجر إلى النبي قائلا : فلذلك سعى الناس بينهما .

                                                                            "  الميثولوجيا عند العرب  - ص .  156 - .

   وفي رواية ثانية سردها الأزرقي وترجع إلى محمد بن إسحاق قال : " لما فرغ إبراهيم خليل الرحمن من بناء البيت الحرام جاء جبريل فقال : طف به سبعا ، فطاف به سبعا هو وإسماعيل يستلمان الأركان كلها في كل طوف ، فلما أكملا سبعا هو وإسماعيل صلّيا خلف المقام ركعتين ، قال فقام معه جبريل فأراه المناسك كلها الصفا والمروة ومنى ومزدلفة وعرفة . وبعد حصب إبليس ، وعرفان إبراهيم مناسكه كلها أمره أن يؤذن في الناس بالحج ، فقال إبراهيم " يا رب ما يبلغ صوتي " . فقال الله تعالى  " أذن وعليّ البلاغ " . فعلا على المقام فأشرف به حتى صار أرفع الجبال وأطولها ، فجمعت له الأرض سهلها وجبلها وبرّها وبحرها وإنسها وجنّها حتى أسمعهم جميعا . وكان قد وضع إصبعيه في أذنيه وأقبل بوجهه يمنا وشاما وشرقا وغربا وبدأ بشق اليمن . فقال : أيها الناس كتب عليكم الحج إلى البيت العتيق ، فأجيبوا ربكم ، فأجابوه من تحت التّخوم السبعة ، ومن بين المشرق والمغرب إلى منقطع التراب من أقطار الأرض كلها : لبيك اللهم لبيك .

 الحج والعدد سبعة

    الحج ركن من أركان الإسلام الخمس ، وفضله عظيم ، ولسنا بصدد شرحه ، ولكن سنتناول الحج من خلال علاقته مع الأعداد ، وخصوصا الرقم سبعة ومضاعفاته ، حيث يوجد التناسب وعنوان الموقع .

    فقد ذكرت لفظة " حج " ومشتقاتها في خمس سور وهي :

" البقرة ، 158 ، 189 ، 196 ، 197 " آل عمران ، 97  " التوبة ، 187  " الحج ، 27  " القصص ، 27 " .

أما عن عدد الآيات فهو " 8 " آيات . ونلاحظ أن الكلمة وردت في الآية " 196 " من سورة البقرة " 3 مرات " ، ووردت في الآية " 197 " من نفس السورة " 3 مرات أيضا " ، أما في سورة القصص الآية رقم " 27 " فقد وردت باللفظ " ثماني حجج " . وعليه يكون مجموع ذكر كلمة حج ومشتقاتها " 19 مرة " وهو مطابق للرقم 19 والذي أفردنا له صفحة خاصة لأهميته في واجهة هذا الموقع لأهميته .

   أما ورود لفظة " حج " ومشتقاتها في السنة الشريفة فتعد بالعشرات ، وسوف نورد لكم بعض الأمثلة من السنة الشريفة أدناه إن شاء الله تعالى .

 

  • شرائط وجوب الحج سبعة :

1-      الإسلام 2- البلوغ 3- العقل 4- الحرية 5- وجود الزاد والراحلة 6- تخلية الطريق " أمنه " 7- إمكان السير .

  • فرائض الحج سبعة :

الأركان

1-     الإحرام مع النية .

2-     الوقوف بعرفة .

3-     الطواف بالبيت .

4-     السعي بين الصفا والمروة .

الواجبات

5-     الإحرام من الميقات .

6-     رمي الجمار الثلاث .

7-     الحــلق .

 

ومن مناسك الحج نجد أن :

  • الطواف حول الكعبة المشرفة سبعة أشواط " عكس اتجاه عقارب الساعة " .
  • إن السعي بين الصفا والمروة سبع شوطات تبدأ بالصفا وتنتهي بالمروة .
  • إن رمي الجمار على سبع دفعات ، كل دفعة سبع حصيات .
  • إن عدد أيام الحج سبعون يوما " شهر شوال وشهر ذي القعدة وعشرة أيام من ذي الحجة " .

 

وفي الفردوس للديلمي :

" الصلاة في الجزع اليماني تعدل سبعين في غيره " .

 

  • عن عائشة  " طواف سبع لا لغو فيه يعدل عتق رقبة " رواه عبد الرزاق في الجامع وهو حديث ضعيف .
  • " للماشي أجر سبعين حجة ولمن ركب أجر حجة " .
  • وعن بريدة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

" النفقة في الحج كالنفقة في سبيل الله بسبعمائة ضعف "

رواه أحمد في مسنده وهو حديث صحيح .

  • عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " في مسجد حنيف قبر سبعين

نبيا " الطبراني الكبير وهو حديث ضعيف .

  • وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " كأني أنظر إليه وعليه 

عباءتان قطوانيتان  ....... " رواه الطبراني في الأوسط .

  • وعن أبي موسى رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لقد مرّ بالروحاء سبعون

نبيا فيهم نبي الله موسى عليه السلام حفاة عليهم العباء يؤمّون البيت العتيق " رواه أبو يعلى والطبراني .

  • قال عطاء " وهو يحدث عن الركن اليماني " : حدثني أبو هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه

وسلم قال : " وكّل به سبعون ملكا ....... " الحديث     رواه ابن ماجة عن إسماعيل بن عياش .

  • عن ابن عباس رضي الله عنهما ، رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لما أتى إبراهيم خليل الله

صلوات الله عليه وسلم المناسك عرض له الشيطان عند جمرة العقبة . فرماه بسبع حصيات حتى ساخ في الأرض ، ثم عرض له عند الجمرة الثانية فرماه بسبع حصيات حتى ساخ في الأرض ، ثم عرض له عند الجمرة الثالثة فرماه بسبع حصيات حتى ساخ في الأرض " قال ابن عباس رضي الله عنه : " الشيطان ترجمون وملة أبيكم إبراهيم تتبعون " .   رواه ابن خزيمة في صحيحه والحاكم .

وعدد الحصى الذي يرمى به سبعون حصاه. سبع يرمى بها يوم النحر ، عند جمرة العقبة. وإحدى وعشرون في اليوم الحادي عشر ، موزعة على الجمرات الثلاث ، ترمى كل جمرة منها بسبع. وإحدى وعشرون يرمى بها في اليوم الثاني عشر . وإحدى وعشرون يرمى بها كذلك في اليوم الثالث عشر ، فيكون عدد الحصى سبعين حصاه ..

  • وعن الأضحية

عن علي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " يا فاطمة قومي فاشهدي أضحيتك فإن لك بأول قطرة تقطر من دمها مغفرة لكل ذنب ، أما إنه يجاء بلحمها ودمها توضع في ميزانك سبعين ضعفا ....... " .

                                                                             الحديث " رواه أبو القاسم الأصفهاني " .

  • وفي الفردوس للديلمي : " الجاموس عن سبع في الأضحية " .
  • عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " البقرة سبعة والجزور سبعة في الأضاحي " . رواه الطبري وهو حديث صحيح .

(3) :   موقع متخصص عن الحج لزيارته اضغط هــــــــــنا

  العودة إلى الصفحة الرئيسية

مع تحيات موقع الأرقام