الترتيل يعني الترتيب وليس تجويد التلاوة

 

    يختلف ترتيب سور وآيات القرآن الكريم في المصحف على النحو الذي هو عليه الآن عن ترتيب النزول اختلافا بعيدا .فمن المعلوم أن القرآن الكريم قد نزل منجما ( مفرقا ) في ثلاث وعشرين سنة حسب الأحداث والوقائع وحاجات الناس , ثم جمع أخيرا على نحو مغاير لترتيب نزوله .

 

هذه الظاهرة  أثارت عددا من التساؤلات ومنذ القديم . بدأت بالسؤال الذي أثاره المشركون عن علة التنجيم ( سبب نزول القرآن مفرقا وليس جملة ) بقصد التشكيك بالقرآن . فرد عليهم القرآن  :( سورة الفرقان  25/32)

     

  

إجابة قرآنية حسمت الموقف حسما نهائيا : لنثبت به فؤادك .

فالتثبيت هو علة التنجيم .

   السؤال التالي التي أثارته ظاهرة الترتيب القرآني : ما الحكمة من ترتيب القرآن على غير ترتيب نزوله ؟

إن نزول القرآن منجما ( مفرقا ) قد حال دون ظهور ترتيبه فيما لو انزل جملة واحدة . فلو نزل القرآن جملة لظهر ترتيبه كذلك جملة واحدة , إلا أن نزوله بالصورة الأخرى قد ربط ظهور ترتيبه باكتمال نزول القرآن لحكمة إلهية . هذه الحكمة من وراء إخفاء ترتيب القرآن وابقائه زمنا مجهولا قد يطول وقد  يقصر هي : التثبيت أيضا .  وبذلك يمكننا أن نتصور أن ترتيب القرآن كان يتشكل بالتدريج , تشكلا يرتبط بنزول سور وآيات القرآن وتتابعها خلال ثلاث وعشرين سنة ويسايرها , وانه كان في تغير مستمر تبعا لاستمرار نزول الآيات وتتابعها واتخاذها مواقع جديدة في التشكيل ( البناء المرحلي ) بتوقيف من  جبريل عليه السلام .

   فالتشكيل ( الترتيب ) كان في حركة دائمة متغيرة , يساير نزول سور وآيات القرآن , ويتغير تبعا للتوجيهات التي كان ينقلها جبريل إلى الرسول صلى الله عليه وسلم , ومراحل إدخالها في التشكيل , واستحداث مواقع جديدة لها .

 

إن فهمنا لظاهرة الترتيب يجعلنا نفسر قوله تعالى :

أي : رتبناه ترتيبا محكما .

ونذهب إلى أن الحكمة من ترتيب القرآن على غير ترتيب نزوله هي :  التثبيت  . وبما أن هذا الترتيب ( ترتيل الآيات وجمعها في تشكيلات محددة ) لن يظهر قبل اكتمال نزول القرآن , وقد يتأخر الكشف عنه إلى زمن ما غير زمن نزول القرآن , فالتثبيت هنا هو  " تثبيت مستقبلي " يعنى بالمستقبل والأجيال والمؤمنين في العصور القادمة , وانه مرتبط بالكشف عن أسرار ترتيب القرآن . وفي حالة حدوث ذلك , سيجد فيه المؤمنون " تثبيتا " جديدا لهم , كما وجد الرسول صلى الله عليه وسلم والمؤمنون في الزمن الماضي في نزول القرآن مفرقا ما يثبتهم .

 

   فالحكمة من نزول القرآن مفرقا , ومن ترتيبه على غير ترتيب النزول هي : التثبيت .

في المرحلة الأولى : ارتبط نزول القرآن حسب الوقائع والأحداث وحاجات الناس , بما يحقق التثبيت الملائم والمناسب لتلك المرحلة .

في المرحلة التالية : حيث يتم التشكيل النهائــي والموجه للترتيب ( ترتيب التلاوة الآن ) فارتباط الآيات هنا يتجاوز الأحداث والوقائع إلى ارتباطات جديدة وعلاقات جديدة , ويستند إلى قوانين وأسس وقواعد , تناسب هذه المرحلة , والمراحل التالية لها و وتخاطبها بما يلائمها ويحقق " التثبيت " أيضا .هذه القوانين والأسس تحديدا : قوانين رياضية لغتها العد والإحصاء والأرقام لغة هذا العصر .

وبالمنظور نفسه , فان الرد القرآني على الاعتراض على تنجيمه ومخالفته للمألوف, يتسع هو الآخر و ويمتد متجاوزا زمن الاعتراض الأول ( زمن النزول ) إلى زمن الاعتراض التالي ( المستقبلي ) , حيث سيكون ترتيل القرآن ( ترتيبه ) هو الرد القرآني الذي يناسب هذه المرحلة , ويتولى دفع ما يجد من شبهات وافتراءات على القرآن .

 

    السؤال الثالث الذي أثارته ظاهرة الترتيب القرآني فيما بعد :

هل تم ترتيب القرآن بالوحي ام باجتهاد من الصحابة ؟

إن بداية التساؤل عن ترتيب القرآن على هذا النحو قد ادخل قضية ترتيب القرآن في دوامة من الآراء والاختلافات لم تخرج منها إلى الآن , بل لقد طغى البحث في تلك الاختلافات على البحث في ترتيب القرآن , بسبب ما حمله التساؤل من توهم البعض أن ترتيب القرآن أو بعضه كان من عمل الصحابة واجتهادهم الشخصي . وقد أدى كل ذلك إلي ابتعاد إجباري وشبه كامل عن البحث في ظاهرة الترتيب القرآني ( الترتيل ) واستبعاد الترتيب كوجه من وجوه إعجاز القرآن , وسبب ذلك أن القول : أن ترتيب سور القرآن أو بعضها كان من عمل الصحابة واجتهادهم ( من عمل البشر ) أضفى عليه صفة بشرية , وبالتالي نفى عنه صفة الإعجاز , وحوله في النهاية إلى مسألة خلافية (موضع اختلاف بين العلماء ) .

وكان من الطبيعي وهذه الحال أن يسود المعنى الآخر للترتيل الذي ذكره القرآن , وهو : تجويد التلاوة طيلة القرون السابقة , رغم إدراك البعض أن الترتيل الذي أشار إليه القرآن في آية سورة الفرقان هو الترتيب , إلا أن أصحاب هذا الرأي لم يتمكنوا من تقديم الأدلة الكافية التي تحسم الموقف لصالحهم .

 

( ... كان جبريل ينزل بالآيات على الرسول صلى الله عليه وسلم , ويرشده إلى موضع كل آية من سورتها , ثم يقرؤها النبي على أصحابه , ويأمر كتاب الوحي بكتابتها معينا لهم السورة التي تكون فيها الآية , وموضع الآية من هذه السورة . وكان يعارض به جبريل كل عام مرة , وعارضه في العام الأخير مرتين .. الزرقاني / مناهل العرفان 1/ 346 ) .

 

 ( كانت الآية تنزل لأمر يحدث ,والآية جوابا  لمستخبر , ويوقف جبريل النبي صلى الله عليه وسلم على موضع الآية والسورة , فاتساق السور كاتساق الآيات والحروف كله عن النبي صلى الله عليه وسلم , فمن قدم سورة أو أخرها فقد افسد نظم القرآن .. وقال ابن الحصار : ترتيب السور ووضع الآيات موضعها إنما كان بالوحي .. الإتقان : السيوطي  1/ 136 ) .

 

   نفهم من هذا الكلام : أنه لم يكن للنبي صلى الله عليه وسلم ولا للصحابة من بعده رضي الله عنهم جميعا أي دور في ترتيب القرآن اللهم تنفيذ التوجيهات التي كان ينقلها جبريل عليه السلام إلى النبي صلى الله عليه وسلم  , والنبي بدوره ينقلها إلى كتبة الوحي .  إلا أن تضارب آراء العلماء وتعدد الاجتهادات والأقوال في الإجابة على التساؤل : " ما الحكمة من ترتيب القرآن على غير ترتيب نزوله , وهل تم هذا الترتيب بالوحي ام باجتهاد من الصحابة  " أدى  إلى دخول مسألة الترتيب في نفق لم تخرج منه حتى الآن , بل تحولت إلى مسألة خلافية , واضطر معها الجميع إلى الابتعاد عن البحث عن الحكمة من ترتيب القرآن على غير ترتيب النزول  .

 

  وورث المتاخرون هذه التناقضات وحافظوا عليها , ودافع البعض عنها , وفي النهاية : وجد البعض أن حل هذه المعضلة يكمن في التضحية بترتيب القرآن واعتباره مسالة ثانوية لا أهمية لها , فالقرآن هو القرآن سواء أكان ترتيبه كذا أو كذا  وسواء أكان عدد آياته كذا أو كذا .. ومن الواضح أن مثل هذا الكلام ليس اكثر من هروب من مواجهة المشكلة , فالفرق كبير جدا بين أن يكون ترتيب القرآن من عند الله أو أن يكون باجتهاد من الصحابة ؟؟؟ )

 

   ومن الطبيعي وهذه النهاية المحزنة أن يستبعد ترتيب القرآن من دائرة الاهتمام , وأن تختفي الإجابة على التساؤل عن الحكمة من ترتيب القرآن على غير ترتيب النزول قرونا طويلة ..

 النهاية : إن التوجيهات التي كان ينقلها جبريل عليه السلام للنبي صلى الله عليه وسلم , والتي كان النبي ينقلها إلى كتبة الوحي , تحولت إلى مجرد رواية يتناقلها الدارسون يمرون عليها دون أن يتساءلوا ما الهدف من تلك التوجيهات ؟ هل يمكن أن تكون بلا هدف ولا قصد ؟ وإذا كانت كذلك افتراضا فما ضرورتها إذن ؟ 

 

  إن الهدف من تلك التوجيهات بكل بساطة : الانتهاء بترتيب سور القرآن وآياته إلى الحال الذي هو عليه الآن , وهو ترتيب قدره الله سبحانه وتعالى ليكون معجزة القرآن الموجهة إلى جميع الناس في الزمن الملائم , الزمن الذي يستطيعون فيه فهم أسرار هذا الترتيب ودلالاته , هذا الزمن هو زماننا هذا . أما لغة هذه المعجزة فهي الأرقام لغة هذا العصر , اللغة المشتركة بين أمم الأرض كلها .

 

   في عصرنا هذا سيجد الناس في ترتيب القرآن ما يثبت لهم أن هذا الكتاب هو كتاب الهي وليس كما يزعم خصوم القرآن والمشككون فيه وهم  كثيرون ..وهذه هي وظيفة المعجزة , إنجاز الخطوة الأولى باتجاه رسالة ما وتصديقها , يتوجه من يؤمن بها بعد ذلك إلى كتاب الله واتباع كل ما جاء فيه , يصل بعد ذلك إلى مرحلة تبدو معها المعجزة وكأنها فقدت دورها في حياته , وهذا هو السر في قول بعضهم : أنا مؤمن بالقرآن ولست بحاجة إلى أي معجزة جديدة .

 

   ويواجه القرآن حملات من التشويه والافتراء وإثارة الشبهات من حوله بقصد التشكيك فيه , ويزعم المرتابون والمشككون في القرآن ضياع بعض أجزائه بحجة كتابته على الحجارة وسعف النخل واستخدام أدوات بدائية في حفظه مما كان متوفرا زمن نزوله  ... وتتسع دائرة التشويه إلى حد الزعم أن القرآن  من تأليف محمد صلى الله عليه وسلم , وقد أعانه عليه بعض معاصريه ...

 

  ومن الطبيعي أن تجد هذه الافتراءات آذانا صاغية من قبل الكثيرين الذين لا يعرفون عن القرآن غير ما يصلهم عن طريق هذه الفئة , ويزداد التأثير على هؤلاء في حالة غياب البديل , أعني دور المؤسسات الإسلامية في تقديم الصورة الحقيقية للقرآن الكريم , واستغلال كل ما من شأنه توضيح هذه الصورة , وفي مقدمة ذلك ترتيب القرآن , معجزة القرآن التي ادخرها لهذا العصر , ومخاطبتهم باللغة التي يفهمونها  لغة الأرقام ..

 

    لنقرأ بعض ما يكتب عن القرآن : ( نقلا عن الإنترنت )

  " ومما لا ريب فيه ولا ينبغي أن يختلف فيه اثنان  أن محمدا هو في الحقيقة مصنف القرآن وأول واضعيه , وان كان لا يبعد أن غيره أعانه عليه كما اتهمته العرب ....... "

" ولما قام الحجاج بنصرة بني أميه لم يبق مصحفا إلا جمعه واسقط منه أشياء كانت نزلت فيهم وزاد أشياء ليست منه . وكتب ستة مصاحف جديدة بتأليف ما أراده  وهي القرآن المتداول اليوم ...."

" وهذا الكتاب كما اعتراه النقص تطرقت إليه الزيادة أيضا وذلك أن الخلفاء الذين أمروا بجمعه أولا لم يكفهم انهم حذفوا منه كل ما رأوا المصلحة في حذفه حتى زادوا فيه ما ليس منه ... "

" ويترتب على ما مر من التناقض والغلط والجهل أن القرآن كلام البشر لا كلام الله وانه من حيث المعنى تصنيف رجال مختلفي المقاصد من عرب ومجوس ونساطرة ويهود ...وكم وكم في القرآن من كلام لا ينبغي أن يتردد أحد في الجزم بأنه لمحمد نفسه , وكم وكم فيه من كلام لكتبة محمد .... "

       

  وقد تصدى علماء المسلمين للرد على هذه الشبهات كل قدر استطاعته , إلا أن هذه الردود على كثرتها ظلت قاصرة عن مواجهة حملات التشكيك في القرآن بسبب غياب حقيقة الترتيب القرآني , هذه الحقيقة التي بدأت تتكشف أسرارها حديثا  ..

 

  إن في ترتيب سور القرآن وآياته من الأدلة المادية الملموسة على مصدر القرآن وألوهيته ما لا يمكن إنكاره , انه وجه الإعجاز القرآني الذي يمكن نقله إلي الآخرين باللغة التي يفهمونها دون أن يفقد دلالاته , وهي ميزة تستدعي الاهتمام بهذا الوجه وتوظيفه في خدمة القرآن وأهله .

   ولا بد أن يثير ترتيب القرآن حين الاطلاع عليه التساؤل : كيف جاء ترتيب القرآن على هذا النحو مع ما نعلمه من نزول القرآن مفرقا حسب الوقائع والأحداث وحاجات الناس , وترتيبه على نحو مغاير لترتيب النزول  ؟ ..

 

هل يتفق هذا الترتيب المحكم مع ما يزعمه المشككون بالقرآن , والزاعمون بأن القرآن من تأليف محمد صلى الله عليه وسلم ؟ هل يتفق هذا الترتيب مع القول بتحريف القرآن وتعرضه للزيادة والحذف التي يروج لها المشككون ؟ هل يتفق هذا الترتيب مع الطريقة التي يزعم المشككون أن محمدا اتبعها في تأليف القرآن ؟

 

  إن ما أثير حول القرآن من شبهات سيبدو مضحكا وغير مقبول حين نحتكم إلى ترتيب القرآن , ونيسر للآخرين الاطلاع عليه , وهذه المهمة تتطلب دورا فاعلا من المؤسسات الإسلامية  , وأقل ما يمكنها تقديمه في هذا المجال : دعم الباحثين والدراسات الجادة في هذه المسألة .

 

 إن من المؤسف حقا أن تكون بعض المؤسسات الدينية الرسمية في وطننا العربي الإسلامي هي أول من يتخلى عن الباحث في  هذا المجال , هذا إذا لم تحاربه بصورة أو بأخرى ,خاصة إذا كان من خارج الوسط الديني التقليدي . ومما قد يترتب على مثل هذا الموقف أن ينقطع الباحث عن إتمام عمل ما قد يكون فيه فوائد جمة للقرآن وأهله , لما يتطلبه أي عمل من تكاليف ونفقات , ليس في استطاعة أي فرد أن يتحملها كلها . يؤسفني القول : ذهبت بعد إصدار كتابي معجزة ترتيب القرآن : البناء العام , إلى وزارة الأوقاف والمقدسات والشؤون الإسلامية في بلدي أعرض عليهم شراء عدد من نسخ الكتاب دعما للباحث وخدمة للقرآن الذي يحملون لواءه ,  وكانت المفاجأة أن اخبرني  مدير المطبوعات أن علي أن أعود إليه بعد أربعة أشهر " موعد اجتماع اللجنة  التي تقرر أن تشتري من نسخ الكتاب أو لا " كما اخبرني انه في حالة الموافقة قد تشتري الوزارة الموقرة خمس نسخ .. دعما للقرآن والباحث ..

هكذا يكافئون في وطننا الباحث المسلم  , انهم يغتالونه ولكن على طريقتهم , أتكون هذه هي المهمة الحقيقية للمؤسسة الدينية في وطننا العربي الإسلامي الكبير ؟

 

 

Date:

Sat, 18 Jun 2005 10:47:42 -0700 (PDT)

From:

abdullah jalghoum" <abd_jalghoum@yahoo.com> 
Yahoo! DomainKeys has confirmed that this message was sent by yahoo.com.

Subject:

الترتيل : الترتيب

To:

alargam777@yahoo.com

 

 

المصدر : الأستاذ عبد الله إبراهيم جلغوم - الأردن -   مرسل من المصدر .

البريد الإلكتروني للمؤلف : abdullahjalghoum@hotmail.com