إعجاز العدد 13 في القرآن الكريم

 

بقلم الباحث : عبد الله  إبراهيم جلغوم

 

  العدد 13 هو أحد المحاور الرئيسة في بناء الترتيب القرآني   , ولعل التساؤل لماذا العدد 13 هو أول ما يستدعي التوقف

عنده ..

  الإجابة على هذا التساؤل تكمن في ملاحظة معادلة الترتيب القرآني الأولى والتي هي :

19 6 = 114  عدد سور القرآن الكريم .

العدد 13 كما نلاحظ هو حاصل طرح العددين 19 و 6  ( 19 6 = 13 ) .

كما أن حاصل طرح العددين 13 و 6 يقودنا إلى الرقم 7 وهو أيضا أحد المحاور الرئيسة في ترتيب القرآن الكريم  .

 ( أنظر الأبحاث الرائعة للمهندس عبد الدائم الكحيل حول إعجاز الرقم 7 في موقع موسوعة الإعجاز العلمي  ) .

 

هذا يعني أن العدد 19 هو أساس الظاهرة الإعجازية في الأعداد 6 و 7 و 13 .. والسؤال هنا :  ما مدى صحة هذا التحليل ؟

 

الآية الأولى المؤلفة من 19 كلمة :

  الملاحظة الأولى التي تؤكد لنا العلاقة بين الأعداد 19 و 13 و 6 ( 19 = 6 + 13 ) تكمن في ترتيب الآية القرآنية

الأولى المؤلفة من 19 كلمة  .

تأتي هذه الآية المميزة في رقم الترتيب 13 في سورة البقرة , ليس في الرقم 14 أو غير ذلك , إن ترتيبها في هذا

 الموقع بالذات يؤكد العلاقة بين العددين 19 و 13 ..ومن السهل أن نلاحظ أيضا أن هذه الآية المميزة تأتي  في ترتيب

 آيات القرآن بعد 19 آية من بداية المصحف ( 7 آيات سورة الفاتحة + 12 آية من سورة البقرة ) .

هذه الآية هي قوله تعالى :

النتيجة بعبارة أخرى : الآية الأولى في ترتيب آيات القرآن المؤلفة من 19 كلمة تأتي بعد 19 آية من بداية المصحف

وفي موقع الترتيب 13 ..

وهنا نلمس دليلا على أن عدد آيات سورة الفاتحة 7 آيات , وان آية البسملة في سورة البقرة لا تعد آية .

 

آخر آيتين تتألف كل منهما من 19 كلمة :

   بعد أن نقوم بإحصاء لأعداد الكلمات في آيات القرآن ونحصر ما ورد منها مؤلفا من 19 كلمة ,

 نقف على دليل قاطع يؤكد فهمنا للعلاقة العددية الملاحظة في المعادلة :

19 =  6 + 13 .

ما هو هذا الدليل ؟

إن آخر آيتين في ترتيب آيات القرآن المؤلفة كل منهما من 19 كلمة تأتيان في سورة الممتحنة ,

السورة الوحيدة في القرآن المؤلفة من 13 آية . وليس هذا هو موضع الإعجاز الوحيد هنا , المفاجأة الكبرى :

أنهما تأتيان في رقمي الترتيب 6 و 13 ..

دليل مادي ملموس على مراعاة القرآن في ترتيب آياته للعلاقة العددية الأساس :

19 = 6 + 13 . .. 19 6 = 13 .

وما نشاهده هنا يؤكد صحة تحليلنا للمعادلة : 19 6 = 114  وما تختزنه من إشارات وإيحاءات إلى ترتيب آيات القرآن .

هاتان الآيتان هما قوله تعالى :

وقوله تعالى :

 

أول وآخر آية في القرآن :

  أول آية في ترتيب آيات القرآن هي البسملة التي بدأ بها القرآن  " بسم الله الرحمن الرحيم "  عدد حروف

هذه الآية 19 حرفا .آخر آية في ترتيب آيات القرآن هي الآية الأخيرة من السورة الأخيرة في ترتيب القرآن ,

إنها الآية رقم 6 في سورة الناس وهي قوله تعالى : " من الجنة والناس "   ولا يخفى أن رقم ترتيب سورة الناس 

 والذي هو 114 يساوي 19 6 .

عدد حروف هذه الآية : 13 ومن الواضح أن رقم ترتيبها في سورة الناس : 6 ..في موقعين شديدي التميز

يظهر العددان 19 و 13  ..

تأكيد واضح للعلاقة بين الأعداد 19 و 13 و 6  , وابتعاد بها عن شبهة المصادفة.

  إن مجيء آخر آية في ترتيب آيات القرآن مؤلفة من 13 حرفا , ومجيء السورة الأخيرة مؤلفة من 6 آيات ,

ليس مصادفة أو دون قصد , إنه الترتيب الإلهي المحكم لكتابه الكريم , الترتيب الناطق بمصدر القرآن والدال على صاحبه .

 

العدد 6 في القرآن الكريم :

  العدد 6 عدد مميز , فهو حاصل جمع أرقام الأساس الثلاثة في العد : 1 + 2 + 3 , كما أن ناتج ضرب هذه الأرقام :

 1 2 3 = 6 ...

ما يعنينا هنا هو ما ذكرناه سابقا حول إشارة العدد 13 إلى الرقمين 6 و 7 .

( 19 6 = 13 ) ( 13 6 = 7 ) ( 13 = 6 + 7 ) .

السؤال هنا : هل نجد في القرآن ما يؤكد هذه العلاقة ؟

الإجابة : نعم .

نلمس هذا التأكيد إذا تدبرنا مواقع ورود الرقم 6 في القرآن الكريم .

 

مواقع ورود الرقم 6 في القرآن الكريم :

  يرتبط الرقم 6 في القرآن الكريم بموضوع خلق السماوات والأرض , وقد ورد في اللفظ  " في ستة أيام "  في سبع سور  .

ومن السهل أن نلاحظ هنا الإشارة إلى العدد 13 في مجموع الرقمين 6 + 7 .

كما نلمس مراعاة القرآن للعلاقة الملاحظة في معادلة الترتيب الأولى على النحو الذي سبق توضيحه .

ونزداد اطمئنانا حينما نتدبر مواقع السور والآيات التي ورد فيها الرقم 6  , إنها على النحو التالي :

                                      مواقع ورود الرقم  6  في القرآن الكريم

  الرقم

    السورة

  رقم السورة

رقم الآية

عدد آيات

السورة

1

الأعراف

7

54

206

2

يونس

10

3

109

3

هود

11

7

123

4

الفرقان

25

59

77

5

السجدة

32

4

30

6

ق

50

38

45

7

الحديد

57

4

29

المجموع

.......

192

169

619

  

 

ماذا نلاحظ في مواقع ورود الرقم 6 في القرآن الكريم ؟

- إن مجموع الأرقام الدالة على مواقع ترتيب الآيات حيث ورد الرقم 6 هو : 169 وهذا العدد هو حاصل ضرب 13 في 13 .

لقد رتبت هذه الآيات في مواقع مخصوصة بحيث تؤدي في النهاية الإشارة المخزنة إلى العدد 13 ,

  وما يترتب على ذلك من تأكيد القصد في مراعاة العلاقة العددية التي محورها العددان 6 و 13 . 

 وما يترتب على ذلك من دلالات على إعجاز القرآن في ترتيبه .                                                      

 - إن مجموع العددين 192 ( مجموع أرقام ترتيب السور السبع ) و : 169 مجموع الأرقام الدالة على مواقع الآيات 

 =  361 .. نلاحظ أن هذا العدد هو حاصل ضرب 19 في 19 .

الإشارة واضحة إلى الترابط بين الأعداد 19 و13 و 6 ( ذكر العدد 6 في 7 سور قرآنية مخصوصة

وفي آيات مخصوصة يشير ترتيبها إلى هذه العلاقة ) .

- إذا تأملنا العدد : 169 والعدد : 619 نلاحظ فيهما أرقام معادلة الترتيب القرآني : 114 = 19 6  

 ( الأرقام : 9, 1, 6 ) إشارة إلى عدد سور القرآن .

- ومن الملاحظ هنا أن الفرق بين العددين 192 و 169 هو : 23 إشارة إلى مدة نزول القرآن . ( أنظر الجدول السابق ) .

 

من عجائب الترتيب القرآني :

لنتأمل  الآن العلاقة التالية بين هذه الأعداد بشيء من التأني والتدبر :

( 192 + 619 ) ( 6 + 7 ) = 798 .

798 = 7 6 19 .  ( = 7 114 ) .

السور: 7   العدد : 6         19 : وحدة البناء في ترتيب القرآن .

( أنت تشاهد إحدى روائع القرآن في ترتيب سوره وآياته ... ) .

- تأمل هذه الأعداد ثانية لتكتشف رائعة أخرى من روائع القرآن في ترتيبه :

الأعداد :  7 -6-19

        : إنها تؤلف العدد : 1967 .

- يختزن هذا العدد سرا قرآنيا عجيبا ..هذا العدد هو مجموع أرقام الترتيب الدالة على مواقع السور السبع والخمسين

 الأطول بين سور القرآن . ( لاحظ أيضا أن العدد : 967 هو مجموع أعداد الآيات في السور السبع والخمسين

الأقصر بين سور القرآن ) .

( مجرد ملاحظة : يرتبط العدد 1967 بمجموعة السور السبع والخمسين الأطول بين سور القرآن الكريم , ويرتبط

في تاريخنا العربي بذكرى أليمة, فهو عام النكبة التي حلت بالأمة في الشهر السادس ( 6 ) عام 1967 م ,

 حيث أضاعت الأمة ما كان في أيديها من الأرض المباركة فلسطين  ..هل يخفي هذا التماثل سرا أم هي مصادفة ؟ 

 إن حاصل جمع العددين 1967 و 57 = 2024 .. إذا اعتبرنا هذا الناتج رمزا للعام 2024 م ,

 فهل يرمز ذلك إلى حدث كبير في هذا العام  ؟ ربما , والله أعلم  ) .

 

معادلة الترتيب القرآني الثانية :

  قلنا إن معادلة الترتيب القرآني الأولى تختزن الإشارة إلى العدد 13  بالصورة التالية : المعادلة 19 6  = 114  

  ,  19 6 = 13 .

إذا تدبرنا معادلة الترتيب القرآني الثانية والتي هي : 57 = 19 3  , نلاحظ أنها تختزن الإشارة إلى العدد 16  :

 19 3 = 16  .

ونلاحظ الإشارة المخزنة إلى العدد 29  المخبأة في مجموع العددين ( الإشارتين في معادلتي الترتيب ) 13 و 16  ..

19 6 = 13

19 3 = 16

             29    ( 13 + 16 )  ..

 

ما سر العدد 29 ؟

إنه عدد سور القرآن المفتتحة بالحروف الهجائية المقطعة ( الرموز ) نحو : ألم , طسم , حم , ن , ق .. الخ .

هنا نلمس الدعوة إلى التدبر في العدد 29 في القرآن الكريم , إذا استجبنا إلى هذه الدعوة فإننا سنكتشف الكثير

من أسرار القرآن في ترتيبه . ليس هذا من قبيل المبالغة أو التعصب , إنها الحقيقة فعلا يمكننا أن نصنف كتابا

رائعا يحمل عنوان : إعجاز العدد 29 في القرآن الكريم  ..ما نود الإشارة إليه هنا : هل راعى القرآن في ترتيب سوره

وآياته العلاقة بين العددين 13 و 16 ؟ بعبارة أخرى : هل نجد في ترتيب القرآن ما يؤكد هذا التحليل الذي ذهبنا إليه ؟

الجواب : نعم .

  من السهل ملاحظة أن سور القرآن البالغة 114 سورة مجموعتان :

29 سورة مفتتحة بالحروف الهجائية + 85 سورة تخلو أوائلها من مثل تلك الحروف. .

( لاحظ أن العدد 85 يساوي 5 17 , وأن مجموع رقميه = 13 ) .

 

 بالتدبر في ترتيب سور القرآن نكتشف أن : عدد سور القرآن التي يقل عدد آيات كل منها عن 17 آية 29 سورة ,

عدد مماثل لعدد السور المفتتحة بالحروف , وأن عدد السور التي عدد الآيات في كل منها 17 آية فأكثر : 85 سورة .

كما نكتشف أن عدد السور التي عدد الآيات في كل منها 78 آية فأكثر 29 سورة أيضا ,

وان عدد السور التي يقل عدد الآيات في كل منها عن 78 آية 85 سورة .

( العدد 78 هو مجموع الحروف الهجائية المفتتحة بها سور القرآن التسع والعشرين , لاحظ هنا أن العدد 78 = 13 6 ) .

إن كل واحدة من هذه الظواهر تؤكد الأخرى وتقوم دليلا على صحتها  ..

وليس هذا التماثل هو موقع الإعجاز الوحيد هنا , حينما نتدبر مواقع ترتيب هذه السور وأعداد آياتها نكتشف ما يلي :

  جاءت السور التسع والعشرون التي يقل عدد الآيات في كل منها عن  17 آية :

13 سورة زوجية الترتيب  ( الرقم الدال على موقع السورة رقم زوجي ) .

16 سورة فردية الترتيب ( الرقم الدال على موقع السورة رقم فردي ) .

  جاءت السور التسع والعشرون التي عدد الآيات في كل منها 78 آية فأكثر :

16 سورة زوجية الآيات ( عدد الآيات في كل منها عدد زوجي ) .

13 سورة فردية الآيات ( عدد الآيات في كل منها عدد فردي ) .

والآن يمكننا أن نطمئن إلى أن القرآن قد راعى العلاقة بين العددين 13 و 16 وإشارتهما المخزنة إلى العدد 29

على النحو الذي أوضحناه  .

فيما يلي جدولين بهذه السور :

           سور القرآن التي يقل عدد الآيات في كل منها عن 17 آية

  

        السور فردية الترتيب : 16                   السور زوجية الترتيب : 13

 

 

الرقم

 

السورة

 

ترتيبها

 

عدد آياتها

 

 

الرقم

 

السورة

 

ترتيبها

 

عدد آياتها

1

الفاتحة

1

7

 

1

الممتحنة

60

13

2

الصف

61

14

 

2

الجمعة

62

11

3

المنافقون

63

11

 

3

التحريم

66

12

4

الطلاق

65

12

 

4

الشرح

94

8

5

الشمس

91

15

 

5

البينة

98

8

6

الضحى

93

11

 

6

العاديات

100

11

7

التين

95

8

 

7

التكاثر

102

8

8

القدر

97

5

 

8

الهمزة

104

9

9

الزلزلة

99

8

 

9

قريش

106

4

10

القارعة

101

11

 

10

الكوثر

108

3

11

العصر

103

3

 

11

النصر

110

3

12

الفيل

105

5

 

12

الإخلاص

112

4

13

الماعون

107

7

 

13

الناس

114

6

14

الكافرون

109

6

 

15

المسد

111

5

 

16

الفلق

113

5

          

                                                        

 

            سور القرآن التي عدد الآيات في كل منها 78 آية فأكثر

  

        السور زوجية الآيات : 16                      السور فردية الآيات : 13

 

 

الرقم

 

السورة

 

ترتيبها

 

عدد آياتها

 

 

الرقم

 

السورة

 

ترتيبها

 

عدد آياتها

1

البقرة

2

286

 

1

الأنعام

6

165

2

آل عمران

3

200

 

2

التوبة

9

129

3

النساء

4

176

 

3

يونس

10

109

4

المائدة

5

120

 

4

هود

11

123

5

الأعراف

7

206

 

5

يوسف

12

111

6

النحل

16

128

 

6

الحجر

15

99

7

الكهف

18

110

 

7

الإسراء

17

111

8

مريم

19

98

 

8

طه

20

135

9

الأنبياء

21

112

 

9

الشعراء

26

227

10

الحج

22

78

 

10

النمل

27

93

11

المؤمنون

23

118

 

11

يس

36

83

12

القصص

28

88

 

12

غافر

40

85

13

الصافات

37

182

 

13

الزخرف

43

89

14

ص

38

88

 

15

الرحمن

55

78

 

16

الواقعة

56

96

          

                                                        

 

النظام العددي والعدد 13 :

نعني بالنظام العددي في القرآن : الأعداد التي استخدمها القرآن للدلالة على أعداد الآيات في سوره من بين

سلسلة الأعداد 1 114  .

توضيح : سورة الفاتحة 7 آيات , ذلك يعني أن القرآن استخدم الرقم 7 للدلالة على عدد الآيات في سورة الفاتحة ,

 وفي سورة الماعون .

لا توجد في القرآن سورة مؤلفة من أي واحد من الأعداد التالية   23 , 27 , 33 , 39 ...الخ . ذلك يعني أن

هذه الأعداد  من بين الأعداد غير المستخدمة .

السؤال هنا : ما الأعداد التي استخدمها القرآن للدلالة على أعداد الآيات في سوره من بين سلسلة الأعداد 1 114  :

الجواب : يتألف العدد 114 من مجموعتين من الأعداد  :

57 عددا زوجيا , استخدم القرآن من بينها 32 عددا وترك 25  .

57 عددا فرديا , استخدم القرآن من بينها 32 عددا وترك 25 .

معنى ذلك أنه استخدم 64 عددا فقط  للدلالة على أعداد الآيات , ومن المعلوم أن عدد سور القرآن 114 سورة ,

 فكيف تمت تغطية أعداد الآيات في باقي السور ؟

  بالتدبر , نكتشف أن القرآن كرر استخدام بعض الأعداد من ناحية , ومن ناحية أخرى استخدم مجموعة من

الأعداد من خارج السلسلة 1 114  ( أعدادا أكبر من العدد114 ) مجموع هذه الأعداد المميزة : 13 عددا فقط  ..

 وقد نشأ عن ذلك مجموعة السور ال 13 الأطول بين سور القرآن  الكريم  .

انظر هذه المجموعة من السور في الجدول التالي :

 

                مجموعة السور ال 13 الأطول بين سور القرآن

                         من خارج السلسلة 1 - 114

 

الرقم

 

السورة

 

رقم ترتيبها

 

عدد آياتها

1

البقرة

2

286

2

الشعراء

26

227

3

الأعراف

7

206

4

آل عمران

3

200

5

الصافات

37

182

6

النساء

4

176

7

الأنعام

6

165

8

طه

20

135

9

التوبة

9

129

10

النحل

16

128

11

هود

11

123

12

المائدة

5

120

13

المؤمنون

23

118

 

 

السور الفواتح والعدد 13 :

  أعني بالسور الفواتح : السور التسع والعشرين المفتتحة بالحروف الهجائية المقطعة : ألم . حم . ن . ق ... الخ .

في هذه المجموعة من السور نشاهد جانبا من إعجاز القرآن في ترتيب سوره وآياته من خلال العدد 13 .. والملاحظ في :

مجموع الآيات  :

إن مجموع آيات السور التسع والعشرين المفتتحة بالحروف الهجائية : 2743 آية على النحو الذي هي عليه في

المصحف . هذا العدد هو حاصل ضرب 211 في 13 .

عدد الحروف الهجائية المقطعة :

لقد ميزت هذه السور من بين سور القرآن بافتتاحها بالحروف الهجائية , إن مجموع هذه الحروف هو 78 حرفا ,

 هذا العدد المميز يأتي من مضاعفات العدد 13, فهو حاصل ضرب 6 في 13 ...( لاحظ هنا العددين 6 و 13

وما اكتشفناه من قبل ) .

هنا ملاحظة في غاية الأهمية :

يختزن العدد 2743 مجموع أعداد الآيات في السور التسع والعشرين الإشارة المخبأة إلى العدد 78 مجموع

الحروف الهجائية المقطعة بالصورة التالية :

23 + 24 + 27 + 22  =   ؟

9  +  16 + 49 + 4 =  78  .

 أفهم من ذلك أن العدد 2743 دليل على صحة العدد 78  والعكس صحيح , كل منهما يؤكد الآخر ويقوم دليلا

على صحته , ولا يمكن أن يكون غير ما هو عليه . عدد الحروف 78 حرفا ولا يمكن أن تكون 79  ,

 كما أن مجموع الآيات لا يمكن أن يكون 2742  .. إن هذه الأعداد محسوبة ومقدرة على النحو الذي هي عليه

 في المصحف الذي بين أيدينا .. أليس هذا هو ما تنطق به هذه الأعداد  ؟

 

أول السور الفواتح ترتيبا :

أول السور الفواتح في ترتيب المصحف هي سورة البقرة , هذه السورة المميزة أيضا بأنها الأطول إطلاقا تأتي من

 عدد محدد من الآيات ب : 286  . هذا العدد المميز لأطول سور القرآن هو من مضاعفات العدد 13 فهو

حاصل ضرب 22 في 13 ..ومن الملاحظ في آيات سورة البقرة أن عدد ما ورد من بينها مؤلفا من 13 كلمة

هو 13 آية لا غير  ..

 

آخر السور الفواتح ترتيبا :

آخر السور الفواتح في ترتيب المصحف سورة القلم وهي مميزة أيضا بأنها السورة الوحيدة من بين السور التسع والعشرين

 المرتبة في النصف الثاني من القرآن  .

عدد آيات هذه السورة 52 آية فقط , وهذا العدد هو أيضا من مضاعفات العدد 13 , فهو حاصل ضرب 4 في 13 .

 

السور زوجية الآيات :

من بين السور التسع والعشرين اثنتا عشرة سورة عدد الآيات في كل منها عدد زوجي  ومثال ذلك سورة البقرة ,

عدد آياتها 286  وهو عدد زوجي .

هذه السور هي : البقرة . آل عمران . الأعراف . إبراهيم . مريم . القصص . الروم . لقمان . السجدة .ص . فصلت . القلم .

إن مجموع أعداد الآيات في هذه السور 1248  آية . هذا العدد هو من مضاعفات العدد 13 , إنه حاصل ضرب 96 في 13 .

 

السور فردية الآيات :

السور فردية الآيات " عدد الآيات في كل منها عدد فردي " هي السور الباقية وعددها 17 سورة  .

إن مجموع أعداد آياتها 1495 . وهذا العدد هو من مضاعفات العدد 13 فهو حاصل ضرب 115 في 13 .

 

السور المتجانسة :

وهي السور : أ زوجية الآيات زوجية الترتيب .

              ب- فردية الآيات فردية الترتيب  .

بهذا الاعتبار , عدد السور المتجانسة 14 سورة . وهنا أيضا نجد أن مجموع أعداد الآيات فيها من

مضاعفات العدد 13 . فمجموعها هو : 1209  آيات , عدد هو حاصل ضرب 93 في 13 .

 

السور غير المتجانسة :

 وهي السور :  أ زوجية الآيات فردية الترتيب  .

                ب- فردية الآيات زوجية الترتيب .

 بهذا الاعتبار , عدد سور هذه المجموعة : 15 سورة , أما مجموع أعداد آياتها فهو : 1534 آية ,

عدد هو حاصل ضرب 118 في 13 .

 

  نفهم من ذلك أن أعداد الآيات في السور التسع والعشرين قد حدد على نحو يؤدي إلى العدد 13 محور العلاقات

 العددية , باعتبارات عدة , إذا نظرت إليها جملة واحدة , إذا نظرت إليها باعتبار قانون الزوجية , إذا نظرت إليها

باعتبار قانون التجانس , إذا نظرت إليها باعتبار الترتيب  , كيفما نظرت إليها يظهر العدد 13 . هذا التحديد لأعداد

 الآيات , لا يمكن تفسيره بالمصادفة , أو أنه جاء هكذا دون قصد أو هدف , إنه الدليل المادي على مصدر القرآن  ,

 دليل لغته الأرقام اللغة العالمية المشتركة بين الناس جميعا . يكفي أن نتأكد من ذلك بزيادة آية في أي سورة

من هذه السور  , لو حدث ذلك لما اكتشفنا كل هذا الترتيب المحكم .ما معنى أن تصلنا سور القرآن بهذه

 الأعداد بالذات إلا أن يكون القرآن محفوظا كما وعدنا الله ؟ .

إن ترتيب سور القرآن الكريم هو دليل هذا العصر وبلغته على أن القرآن منزل من عند الله  .. وهو الرد القرآني

على كل ما يثار في عصرنا حول القرآن من شبهات وافتراءات باطلة  .

 

ترتيب السور الفواتح :

المتدبر في ترتيب السور التسع والعشرين المفتتحة بالحروف في المصحف , يقف على واحدة من عجائب القرآن

 في ترتيبه . إن من بين هذه السور سورة واحدة رتبت في النصف الثاني من القرآن " سورة القلم "  بينما رتبت

السور الثماني والعشرون في النصف الأول من القرآن  ..

ما السر في هذا الترتيب ؟

إن مجموع الأرقام الدالة على ترتيب السور الثماني والعشرين المرتبة في النصف الأول من القرآن هو : 754  .

 وهذا العدد هو حاصل ضرب 58 في 13 .في موقع خاص يظهر العدد 13 , ونلاحظ الإشارة إلى العدد 29 في

العدد 58 فهو حاصل ضرب 29 في 2 ..

نعود إلى سورة القلم التي فصلت في ترتيب المصحف عن أخواتها فنلاحظ أنها رتبت في الموقع 68 وهذا العدد

 هو حاصل ضرب 4 في 17 , وقد فصلت عن أخواتها بمجموعة من السور عددها 17 سورة .. ماذا في ذلك ؟

: إنها دعوة القرآن لنا إلى التدبر في ترتيب سورة القلم , إلى التدبر في العلاقة بين العددين 13 و 17  , إلى التدبر

 في العلاقة بين العددين 17 و 29  .. هذا هو السر في فصل سورة القلم عن أخواتها في ترتيب المصحف .. ليكون

 ترتيبها ناطقا شاهدا بمصدر القرآن وإعجازه المتجدد بتجدد العصور والأجيال ..

إذا استجبنا إلى هذه الدعوة , هل سنكتشف حقا جانبا من أسرار القرآن في ترتيبه ؟ الجواب : نعم وبالتأكيد .

( انظر كتاب معجزة ترتيب القرآن : البناء العام , للباحث )

 

عدد سنوات الدعوة في مكة :

نختم هذا الحديث عن جانب من جوانب إعجاز العدد 13 في القرآن الكريم بالملاحظة التالية : إن عدد سنوات

البعثة في مكة المكرمة كان : 13 سنة و 10 في المدينة المنورة .

لقد أذن الله لرسوله صلى الله عليه وسلم بالهجرة إلى المدينة بعد 13 سنة من البعثة, لا قبل ولا بعد . السؤال من

 حدد هذه الفترة من الدعوة ب 13 ؟  هل هناك غير الله سبحانه وتعالى ؟ ولماذا العدد 13  ؟ ألا يدل ذلك على

 أن منزل القرآن هو صاحب هذا التدبير ؟ ومن يكون غير الله , عالم الغيب والشهادة سبحانه وتعالى  ؟!

 

Date: Sun, 20 Nov 2005 08:43:12 -0800 (PST)
From:  "abdullah jalghoum" <abd_jalghoum@yahoo.com>   
Yahoo! DomainKeys has confirmed that this message was sent by yahoo.com.
Subject:  إعجاز العدد 13 في القرآن الكريم
To: alargam777@yahoo.com