الفصل الأول  :

 النظــام  العددي في القرآن الكريم

 

- مدخل  : ما المقصود بالنظام العددي .

-التماثل في أعداد الآيات .

-الأعداد الزوجية ومواقع استخدامها في سور القرآن .

-الأعداد الفردية ومواقع استخدامها في سور القرآن .

-جدول الأعداد المستخدمة والأعداد غير المستخدمة .

-قراءة في النظام العددي القرآني .

-الإحصاء القرآني .

-مزيد من الإعجاز  .

-أنصاف العدد : 114 .

-حقائق قرآنية وإحصاء لا يخطيء .

-64 عددا و 114 سورة .

-13 عددا جديدا .

-إحصاء عجيب في العدد 114 .

- ظاهرة التكرار في أعداد الآيات  .

- حقائق وإعجاز .

- حركة الأعداد وتغير والاحصاء .

-البسملة والنظام العددي .

-من أسرار القرآن في العدد : 319 .

مدخل  :

   الأرقام المستخدمة للدلالة على ترتيب سور القرآن الكريم  هي الأرقام المتسلسلة من 1 114 , فكل واحد من هذه الأرقام يدل على سورة معينة  فحينما نقول : السورة رقم : 1 , نفهم أن السورة المقصودة هي سورة الفاتحة , فهي السورة الأولى في ترتيب سور القرآن . وحينما نقول : السورة رقم : 2 , نفهم أنها سورة البقرة . وحينما نقول : السورة رقم : 114 نفهم أن السورة المقصودة هي سورة الناس آخر سور القرآن في ترتيب المصحف .

  كل واحد من هذه الأرقام ( 1 114 ) استخدم مرة واحدة فقط ويدل على سورة محددة واحدة , لا وجود لسورتين تحملان نفس الرقم دالا على ترتيبهما , بينما نجد كثيرا من سور القرآن تشترك في رقم واحد يدل على أعداد الآيات فيها ..

   السؤال المطروح هنا : ما الأرقام التي استخدمت في القرآن للدلالة على أعداد الآيات في سور القرآن ؟

هل استخدم القرآن الأرقام المتسلسلة آل : 114 كلها أو بعضها ؟

هل هناك أرقام أخرى غيرها ؟

هل هناك نظام يخضع له استخدام هذه الأرقام ؟  ( ما يمكن أن نسميه : النظام العددي ).

  

التماثل في عدد الآيات :

   من الملاحظ  أن بعض سور القرآن قد جاءت متماثلة في أعداد آياتها , سورتان وثلاث سور وأربع وخمس , تشترك في عدد واحد من الآيات . ومثال ذلك : سور الشرح والتين والبينة والزلزلة والتكاثر , خمس سور تتألف كل منها من : 8 آيات , وكلها مرتبة في النصف الثاني من القرآن . ومثال ذلك بصورة مختلفة سور  إبراهيم والقلم والحاقة , فكل منها يتألف من : 52 آية , ولكنها مختلفة باعتبار ترتيبها , فسورة إبراهيم مرتبة في النصف  الأول من القرآن ( 14 / 52 ) , أما سورتا القلم ( 68 / 52 ) والحاقة ( 69 / 52 ) فهما من سور النصف الثاني من القرآن ..

   هذه الظاهرة التماثل في أعداد الآيات تستدعي التوقف والتدبر . إن أول ما يمكن أن يستنتجه المتدبر أن الأرقام المتسلسلة من 1 114 لم تستخدم كلها للدلالة على أعداد الآيات في سور القرآن , ذلك أن كل تكرار لعدد ما , يقابله نقص عدد من الأرقام آل : 114 المستخدمة  . فإذا افترضنا مثلا أن عدد السور التي تحمل أعدادا مكررة عشرون , فهذا يعني أن القرآن استخدم من الأرقام آل : 114 , 94 رقما  ( عددا ) ..

  بعد هذا التوضيح , نطرح السؤال التالي :

استخدم القرآن الأعداد من 1 114  للدلالة على ترتيب سوره , فأي هذه الأعداد استخدمها للدلالة على أعداد الآيات ؟ وأي هذه الأعداد لم يستخدمها ؟ وماذا وراء ذلك من أسرار الترتيب القرآني ؟

 

العدد 114 مجموعتان : 57 و 57 :

   من المعلوم أن الأعداد المتسلسلة من 1 114 مجموعتان :

الأعداد الفردية : 57 عددا  هي ( 1 -3 -5 -7 -9 .... 113 )

الأعداد الزوجية : 57 عددا هي ( 2 4 6 8 .... 114 )     

  هذه الحقيقة المجردة والتي لا تختلف حولها الآراء ولا يمكن لأحد أن ينكرها أو يدعي الجهل بها , هي زادنا في إعداد الجداول التالية , والتي ستمـكننا من الإجابة على أسئلتنا السابقة ... 

 

الأعداد الزوجية ومواقع استخدامها في سور القرآن

                                 جدول رقم : 1

العدد

عدد السور

     السور : أرقام الترتيب وأعداد الآيات

2

-

غير مستخدم

4

2

قريش 106/4     الاخلاص112/4 

6

2

الكافرون 109/6  الناس 114/6

8

5

الشرح 94/8  التين 95/8 البينة 98/8 الزلزلة 99/8 التكاثر102/8

10                  

-

غير مستخدم

12

2

الطلاق65/12  التحريم 66/12

14

1

الصف 61/14

16

-  مستخد

غير مستخدم

18

2

التغابن 64/18 ( الحجرات 49/18 )

20

2

المزمل 73/20  البلد 90/20

22

2

المجادلة 58/22  البروج 85/22

24

1

الحشر 59/24

26

1

الغاشية 88/26

28

2

نوح   71/28 الجن 72/28

30

3

الملك 67/30  الفجر89/30 ( السجدة 32/30 )

32

-

غير مستخدم

34

1

( لقمان 31/34 )

36

1

المطففين 83/36

38

1

( محمد 47/38 )

40

2

القيامة 75/40  النبأ 78/40

42 1 عبس 40/80

44

1

المعارج 70/44

46

1

النازعات 79/46

48

-

غير مستخدم

50

1

المرسلات 77/50

52

3

( إبراهيم 14/52 )  القلم 68/52  الحاقة 69/52

54

2

( سبأ 34/54 ) ( فصلت 41/54 )

56

1

المدثر74/56

58

-

غير مستخدم

60

2

( الروم 30/60 ) ( الذاريات 51/60 )

62

1

النجم ( 53/62 )

64

1

النور ( 24/64 )

66

-

غير مستخدم

68

-

غير مستخدم

70

-

غير مستخدم

72

-

غير مستخدم

74

-

غير مستخدم

76

-

غير مستخدم

78

2

( الحج 22/78 ) ( الرحمن 55/78 )

80

-  مستخدم

غير مستخدم

82

-

غير مستخدم

84

-

غير مستخدم

86

-

غير مستخدم

88

2

( القصص 28/88 ) ( ص 38/88 )

90

-

غير مستخدم

92

-

غير مستخدم   

94

-

غير مستخدم

96

1

الواقعة ( 56/96 )

98

1

مريم ( 19/98 )

100

-

غير مستخدم

102

-

غير مستخدم

104

-

غير مستخدم

106

-

غير مستخدم

108

-

غير مستخدم

110

1

الكهف ( 18/110 )

112

1

الأنبياء ( 21/112 )

114

-

غير مستخدم

 

ملخص قراءة الجدول :  الأعداد الزوجية في السلسلة 1 114  : 57 عددا .

- الأعداد التي استخدمها القرآن  : 32 عددا .

- الأعداد التي لم يستخدمها : 25 عددا .

- الأعداد المستخدمة من السلسلة 2- 56 : 23 عددا  .

- الأعداد المستخدمة من السلسلة 58 114 : 9 أعداد .

- عدد السور التي استخدمت فيها هذه الأعداد : 52 سورة  ( 19 :  في النصف الأول من القرآن + 33 : في النصف الثاني من القرآن ) . ( 1 )

 

الأعداد الفردية المستخدمة في القرآن للدلالة على أعداد الآيات في سوره :

فيما يلي جدول تفصيلي لهذه الأعداد :

_____________________________________________

(1) السور بين القوسين : سور النصف الأول من القرآن .                       

 

                الأعداد الفردية ومواقع استخدامها في سور القرآن

                              جدول رقم : 2

العدد

عدد السور

     السور : أرقام الترتيب وأعداد الآيات

1

-

غير مستخدم

3

3

العصر 103/3    الكوثر 108/3 النصر 110/3

5

4

القدر97/5  الفيل 105/5 المسد 111/5 الفلق 113/5

7

2

( الفاتحة 1/7 ) الماعون 107/7

9

1

الهمزة 104/9

11

5

الجمعة62/11 المنافقون 63/11 الضحى 93/11 100/11

-

-

العاديات 100/11  القارعة 101/11

13

1

الممتحنة 60/13

15

1

الشمس  91/15

17

1

الطارق 86/17

19

3

الانفطار82/19 الأعلى87/19 العلق96/19

21

1

الليل 92/21

23

-

غير مستخدم

25

1

الانشقاق 84/25

27

-

غير مستخدم

29

3

( الفتح48/29) ( الحديد57/29)  التكوير    81/29

31

1

الإنسان 76/31

33

-  مستخدم

غير مستخدم

35

1

( الأحقاف 46/35 )

37

1

( الجاثية 45/37  )

39  

-

غير مستخدم

41

-

غير مستخدم

43

1

 (الرعد  13/43 )

45

2

( فاطر 35/45 ) ( ق 50/45 )

47

-  

غير مستخدم

49

1

( الطور 52/49 )

51

-

غير مستخدم

53

1

( الشورى 42/53 )

55

1

( القمر 54/55 )

57 

-

غير مستخدم

59

1

( الدخان 44/59 )

61

- مستخدم

غير مستخدم

63 --

-

غير مستخدم

65 -

-

غير مستخدم

67

-

غير مستخدم

69

1

( العنكبوت 29/69 )

71

-

غير مستخدم

73

1

( الأحزاب 33/73 )

75

2

( الأنفال 8/75 ) ( الزمر 39/75 )

77

1

( الفرقان 25/77 )

79

-

غير مستخدم

81 -

-

غير مستخدم

83

1

( يس 36/83 )

85

1

( غافر 40/85 )

87

-

غير مستخدم

89

1

( الزخرف 43/89 )

91

-

غير مستخدم

93

1

( النمل 27/93 )

95

-

غير مستخدم

97

-

غير مستخدم

99

1

( الحجر 15/99 )

101

-

غير مستخدم

103

-

غير مستخدم

105 -

-

غير مستخدم

107

-

غير مستخدم

109

1

( يونس 10/109 )

111

2

( يوسف 12/111 ) ( الإسراء 17/111 )

113 

-

غير مستخدم .

                                       

= ملخص قراءة الجدول :

- الأعداد الفردية في العدد 114 : 57 عددا .

- الأعداد التي استخدمها القرآن : 32 عددا .

- الأعداد التي لم يستخدمها : 25 عددا .

-الأعداد المستخدمة من المسلسلة 1 -57 : 20 عددا .

-الأعداد المستخدمة من المسلسلة 59-113 : 12 عددا .

عدد السور التي استخدمت فيها الأعداد الفردية : 49 سورة ( 25 سورة : في النصف الأول من القرآن  + 24 سورة في النصف الثاني من القرآن ) .(1 )

_______________________________________________

( 1 ) السور بين القوسين : سور النصف الأول من القرآن .

 

 

         جدول الأعداد المستخدمة وغير المستخدمة

                       جدول رقم  : 3          

   الرقم         المتسلسل

 

        الأعداد الفردية           

 

   الأعداد الزوجية

 

مستخدم  

  غير  مستخدم  

مستخدم

غير مستخدم

1

3

1

4

2

2

5

23

6

10

3

7

27

8

16

4

9

33

12

32

5

11

39

14

48

6

13

41

18

58

7

15

47

20

66

8

17

51

22

68

9

19

57

24

70

10

21

61

26

72

11

25

63

28

74

12

29

65

30

76

13

31

67

34

80

14

35

71

36

82

15

37

79

38

84

16

43

81

40

86

17

45

87

42

90

18

49

91

44

92

19

53

95

46

94

20

55

97

50

100

21

59

101

52

102

22

69

103

54

104

23

73

105

56

106

24

75

107

60

108

25

77

113

62

114

26

83

-

64

-

27

85

-

78

-

28

89

-

88

-

29

93

-

96

-

30

99

-

98

-

31

109

-

110

-

32

111


 

112

 

 

الأعداد الفردية المستخدمة  : 32 

الأعداد الفردية غير المستخدمة : 25

الأعداد الزوجية المستخدمة : 32

الأعداد الزوجية غير المستخدمة : 25

مجموع الأعداد المستخدمة : 64     مجموع الأعداد غير المستخدمة : 50

-الأعداد المستخدمة من السلسلة 1-57 : 43 عددا .

الأعداد المستخدمة من السلسلة 58-114 : 21 عددا .

 

 

الأعداد المستخدمة في سور القرآن ( أعداد الآيات )     جدول رقم : 4

من بين سلسلة الأعداد 1 - 114

 

 

الأعداد الفرديـــــة

الأعداد الزوجيـــــة

المجمـــــــوع

سلسلة الأعداد من

عددها

مستخدم

غير مستخدم

عددها

مستخدم

غير مستخدم

مستخدم

غير مستخدم

المجموع

1- 57

29

20

9

28

23

5

43

14

57

 (النصف الأول )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

سلسلة الأعداد من

28

12

16

29

9

20

21

36

57

58-114

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 (النصف الثاني )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   المجموع

57

32

25

57

32

25

64

50

114

 

قراءة في النظام العددي القرآني :

    كشفت لنا الجداول السابقة عن نظام عددي في استخدام القرآن لأعداد الآيات في سوره , ويلاحظ المتدبر في الجدول رقم : 3 : رائعة من روائع الإعجاز القرآني في ترتيبه , ولا يخفى دلالة هذا الاكتشاف ( النظام العددي )  على مصدر القرآن وألوهيته , وإعجاز ترتيبه , وبالتالي الرد الحاسم على أعداء القرآن من المشككين والمرتابين والزاعمين بأن القرآن من تأليف النبي محمد صلى الله عليه وسلم  , والدليل هنا دليل رقمي لغته ألأرقام اللغة العالمية المشتركة بين الناس جميعا حيث تسقط هنا حجة الجهل باللغة العربية لغة القرآن الكريم .

   ما الذي اكتشفناه ؟ .

- اكتشفنا أن القرآن قد استخدم من بين سلسلة الأعداد الفردية وعددها 57 عددا استخدم 32 عددا فقط , وترك 25 عددا . ولهذا لا نجد من بين سور القرآن سورة تتألف من واحد من الأعداد المتروكة , نحو : 1, 23 , 27 , 33 , 39 , 41 , 47 ....  انظر الأعداد في الجدول .

- ومن بين سلسلة الأعداد الزوجية وعددها 57 عددا , استخدم أيضا 32 عددا فقط وترك 25 عددا .. ( لاحظ التماثل في العددين : 32 و 25  )

ولهذا لا نجد من بين سور القرآن سورة تتألف من واحد من الأعداد المتروكة, نحو : 2 , 10 , 16 , 32 , 48 ... انظر الأعداد في الجدول .

   أي حساب هذا ؟إن استخدام الأعداد يتم وفق نسق محدد . لا نملك إلا أن نقول : انه حساب الهي , حساب مقصود ومدبر وفي غاية الإحكام ..

   لا بأس هنا من كلمة إلى أولئك الذين يزعمون أن القرآن من تأليف محمد صلى الله عليه وسلم : هل كان محمد عالما في الرياضيات فأحصى الأعداد الزوجية وقرر أن يستخدم من بينها 32 عددا وأن يترك 25 , وأحصى الأعداد الفردية وقرر أن يستخدم من بينها 32 عددا أيضا ليحقق التوازن مع الأعداد الزوجية , وأن يترك 25 عددا ؟ وأي الأعداد الفردية قد اختار ؟ وأي الأعداد الزوجية ؟ ولماذا ؟ وهل كان يعلم ما بين هذه الأعداد من علاقات ؟ هل يتفق هذا مع ما يزعمون ؟ هل كان باستطاعته أن يتذكر العدد الذي استخدمه والذي لم يستخدمه طيلة 23 سنة ؟ أم أنه فعل ما فعل وحينما انتهى من كتابه جاء هكذا ؟ إن هذه الحقيقة وحدها كافية أن تسقط كل مزاعمهم الفاسدة , متجاهلين أن علوم الحساب والأرقام لم تكن من علوم ذلك العصر , ونزول القرآن مفرقا.

   وإعجاز الترتيب هنا ليس محصورا في الاستخدام المتماثل بين الأعداد :

   استخدم 32 عددا زوجيا وترك 25  :   استخدم 32 عددا فرديا وترك 25 .

بل نلمسه كذلك في تفاصيل العددين: 25و32  , فحينما نتأمل مجموع الرقمين في كل عدد نكتشف شيئا جديدا ومذهلا :

                  ترك : 25                   استخدم : 32

                 7 ( 5 + 2 )                         5 ( 2 + 3 )

إن مجموع الرقمين 5 و 2 : 7   ,  ومجموع الرقمين : 2 و 3  : 5

انهما يعودان بنا إلى العدد : 57  " أساس وقاعدة النظام " .

وأما الفرق بين العددين 32 و 25 فهو : 7 , ولهذا العدد أهميته ..

( لو افترضنا أن القرآن قد ترك 24 عددا بدل 25  , واستخدم 33 عددا بدل 32 , فالنتائج ستكون مختلفة تماما ) .

هل يعقل أن ينسب هذا إلى محمد ؟ وإذا لم يكن هذا معقولا , فكيف ينسب إليه التأليف ؟

مجموع الأعداد المستخدمة :

   ليس من الصعب أن نستنتج أن مجموع الأعداد المستخدمة في القرآن للدلالة على أعداد الآيات في سوره هو : 64 عددا  من بين سلسلة الأعداد 1 -114 .

( 32 عدد زوجي + 32 عدد فردي ) .

وأن مجموع الأعداد التي تركها ولم يستخدمها : 50 عددا  ..

( 25 عدد زوجي + 25 عدد فردي ) .

 

الإحصاء القرآنــي :

   كيف يقدم القرآن إحصاءه للأعداد المستخدمة , والأعداد غير المستخدمة ؟

قلنا إن الأعداد المستخدمة : 64 عددا والأعداد غير المستخدمة : 50 عددا .

لنتأمل الآن الأسلوب الحساب - القرآني في الكشف عن العددين 64و50:

الأعداد الزوجية في السلسلة 1-114                 الأعداد الفرديــة

                57                                             57 

57 + 7 = 64  مجموع الأعداد المستخدمة .

57 7 = 50  مجموع الأعداد غير المستخدمة .

هذا هو الإحصاء القرآني .  قانون واضح وصريح ومفهوم .

ليس من الصعب أن نفهم أن القرآن يرشدنا إلى الأعداد التي استخدمها والتي لم يستخدمها .

أهذا حساب بشر أم حساب رب العالمين ؟

( ألا له الحكم وهو أسرع الحاسبين )  سورة الأنعام  6/62

: لا بأس هنا من ذكر قانون السور زوجية الآيات والسور فردية الآيات للمقارنة والتأمل في القانونين :

عدد السور زوجية الآيات في القرآن : 60 سورة , وعدد السور فردية الآيات : 54 سورة ... الإحصاء القرآني لهذه السور يأتي بالصورة التالية :

عدد سور القرآن : 114 سورة , أي : 19 6 :  ( 9+10) 6

عدد السور زوجية الآيات : 10 ( العدد الزوجي ) 6 = 60 سورة .

عدد السور فردية الآيات : 9 ( العدد الفردي ) 6 = 54 سورة . (1)

   ما نلمسه هنا ونشاهده يقول : إن هذه الأعداد محسوبة في زمن علمه عند الله قبل أن نكتشف  الأرقام ونتعلم الحساب .

___________________________________________

 (1) انظر التفاصيل في كتاب أسرار ترتيب سور القرآن :  للمؤلف .

  لقد أخفى الله حسابه للأعداد التي استخدمها ودعانا للتفكير والتدبر بعد أن ترك لنا إشارات وإيحاءات نهتدي بها للكشف عن كنوز القرآن وأسراره , وحتى تكون تلك الاكتشافات زادنا في رحلة الإيمان والثبات واليقين ومقارعة الباطل .

( سنرى فيما بعد كيف تم تخزين  سر النظام العددي وإحصاء الأعداد المستخدمة في آية البسملة : بسم الله الرحمن الرحيم  : الآية الأولى في بداية سور القرآن ) .

 

مزيد من الإعجاز :  

   إن ما يميز ظاهرة العلاقة الرياضية في ترتيب القرآن  أنها علاقة غنية متجددة متشابكة متعددة , إذا تأملتها من زاوية اكتشفت فيها دقة وإحكاما وتناسقا ونظاما بديعا , فإذا تأملتها من زاوية أخرى اكتشفت فيها وجها جديدا من الدقة والإحكام والتوازن والإبداع , يشكل مع الوجه الأول ترابطا وقوة ويزيده وضوحا وجلاء .. مما يجعل في النهاية اجتماع هذه العلاقات على هذا النحو أمرا خارجا عن قدرة البشر , فالإنسان لو شاء أن يحاكي ترتيب القرآن مثلا ويضّمن ما يكتب أسرارا عددية قد يفطن إلى علاقة وتغيب عنه علاقات .

 

-   العلاقة الجديدة التالية توضح ظاهرة العلاقة الرياضية في القرآن المتجددة الغنية بالإشارات والإيحاءات والدلالات والعطاء :

تتألف سلسلة الأعداد  1 57  من :

                                      29 عددا فرديا   و 28 عددا زوجيا  .

وتتألف سلسلة الأعداد 58 -  114 من :

                                      29 عددا زوجيا و  28 عددا فرديا .

 والآن  ما هي هذه العلاقة ؟

- المتأمل المتدبر في الجدول رقم 4 يلاحظ : الأعداد الفردية في سلسلة الأعداد : 1 57 : 29 عددا  . استخدم القرآن من بين هذه الأعداد : 20 عددا  وترك : 9 . ( مجموع هذه الأعداد  : 319  وهذا العدد هو الفرق بين مجموع الأرقام المتسلسلة من1-114 : 6555 وعدد آيات القرآن الكريم : 6236 )

- الأعداد الزوجية في سلسلة الأعداد / 58 114 : 29 عددا . استخدم القرآن من بين هذه الأعداد :  9 أعداد وترك 20  ,  ( لاحظ الصورة المعكوسة ) :

الأعداد الفردية في  النصف الأول ( 1-57 ) : استخدم 20 وترك 9 .

الأعداد الزوجية في النصف الثاني ( 58-114 ) : استخدم 9 وترك 20 .

(نفهم أن الترتيب القرآني لم يتوقف في عطائه عند حدود العلاقة بين العددين 32 و 25 , بل زاد تلك العلاقة وضوحا وتنوعا وقوة من خلال علاقات جديدة متشابكة ) .

- واستخدم القرآن من بين الأعداد الزوجية في السلسلة 1  -57 : 23 عددا وترك 5 .

واستخدم من بين سلسلة الأعداد الفردية في السلسلة 58-114 : 12 عددا وترك 16 .   ( تأمل الجدول رقم : 4 ) .

النتيجة النهائية - استخدم القرآن :

 من بين الأعداد الفردية 32 عددا ( 20+12 ) وترك 25 ( 9+16) .

ومن بين الأعداد الزوجية 32 عددا ( 23+9 ) وترك 25 ( 5+ 20 ) .

: إن بين هذه الأعداد الكثير من العلاقات التي  يمكن إدراكها بالتدبر  , والتأني , النظرة العابرة قد لا تعطي المطلوب .

 

أنصاف العدد : 114

للعدد 114 أنصاف باعتبارات :

1. نصفان باعتبار قانون الزوجية ( العدد :  زوجي أو فردي )

بهذا الاعتبار فالعدد 114 ( المجموعة المتسلسلة من 1 -114 ) نصفان :

- 57 عددا زوجيا     + 57 عددا فرديا .

2. نصفان باعتبار ترتيب سور القرآن الكريم :

57 : النصف الأول من القرآن وهي السور من 1 -57 الأولى في ترتيب المصحف  .

57 : النصف الثاني وهي السور السبع والخمسون الباقية من 58 114 .

    بعد هذا التوضيح , لدينا أربعة أسئلة مطروحة :

- كم عددا استخدم القرآن من بين سلسلة الأعداد 1-57 للدلالة على أعداد الآيات في سوره ؟

-كم عددا استخدم من بين سلسلة الأعداد 58-114  للدلالة على أعداد الآيات في سوره ؟

-كيف تم توزيعها بين نصفي القرآن ؟

-ما دلالة ذلك الاستخدام  ؟

قبل الإجابة على هذه الأسئلة يحسن بنا أن نعد جدولين لسور القرآن الكريم حسب ترتيب المصحف .

ومن ثم نقوم بعملية القراءة .

 

الأعداد المستخدمة من بين سلسلة الأعداد    جدول رقم : (5)

58  -   114

سور النصف الأول من القرآن

 

الرقم

العدد المستخدم

 

     السورة  / السور   ( موقع السورة وعدد آياتها )

1

59

الدخان44/59                                                                               

2

60

الروم30/60  الذاريات 51/60

3

62

النجم 53/62

4

64

النور 24/64

5

69

العنكبوت 29/69

6

73

الأحزاب33/73

7

75

الأنفال8/75   الزمر 39/75

8

77

الفرقان 25/77

9

78

الحج 22/78  الرحمن 55/78

10

83

يس 36/83

11

85

غافر 40/85

12

88

القصص28/88  ص 38/88

13

89

الزخرف 43/89

14

93

النمل 27/93

15

96

الواقعة 56/96

16

98

مريم 19/98

17

99

الحجر 15/99

18

109

يونس 10/109

19

110

الكهف 18/110

20

111

يوسف 12/111  الإسراء 17/111

21

112

الأنبياء 21/112

                                                                                                                                         -   قراءة في الجدول :

مجموع الأعداد المستخدمة من السلسلة 58-114 : 21 عددا , وجميعها استخدمت لسور النصف الأول من القرآن .  

- عدد السور : 26 سورة . ( لاحظ انه قد بقي من سور النصف الأول : 31 سورة سنعرف فيما بعد ما الأعداد المستخدمة فيها ) .            

- لاحظ أن عدد هذه الأعداد 21 عددا , وآخر هذه الأعداد 112 , هو عدد آيات السورة رقم 21 ( سورة الأنبياء).                                                      

 

الأعداد المستخدمة من بين سلسلة الأعداد      جدول رقم : 6

1  - 57

سور النصف الثاني من القرآن

 

الرقم

العدد المستخدم

             السورة  ( موقع السورة وعدد آياتها )

1

3

العصر103/3  الكوثر108/3 النصر110/3

2

4

قريش106/4 الاخلاص112/4

3

5

القدر97/5  الفيل105/5 المسد 111/5 الفلق113/5

4

6

الكافرون109/ 6  الناس114/6

5

7

الماعون107/7  ( الفاتحة 1/7 النصف الأول من القرآن )

6

8

الشرح94/8 التين95/8 البينة98/8 الزلزلة 89/8 التكاثر 102/8

7

9

الهمزة 104/9

8

11

الجمعة62/11 المنافقون63/11 الضحى 93/11 العاديات 100/11 القارعة 101/11

9

12

الطلاق 65/12 التحريم 66/12

10

13

الممتحنة 60/13

11

14

الصف 61/14

12

15

الشمس 91/15

13

17

الطارق 86/17

14

18

التغابن 64/18 ( الحجرات 49/18 )

15

19

الانفطار82/19 الأعلى87/19 العلق96/19

16

20

المزمل73/20  البلد 90/20

17

21

الليل 92/21

18

22

المجادلة 58/22  البروج 85/22  

19

24

الحشر59/24

20

25

الانشقاق 84/25 

21

26

الغاشية 88/26

22

28

نوح 71/28  الجن 72/28  

23

29

التكوير 81/29 ( الفتح 48/ 29) ( الحديد 57/29 )

24

30

الملك 67/30 الفجر 89/30 ( السجدة 32/30 )

25

31

الإنسان  76/31

26

34

*   ( لقمان 31/ 34 )

27

35

* ( الأحقاف 46/35 )

28

36

المطففين 83/36

29

37

* ( الجاثية 45/37 )

30

38

*  ( محمد 47/38  )

31

40

القيامة 75/40   النبأ 78/40

32

42

عبس 80/42

33

43

*  ( الرعد 13/43 )

34

44

المعارج 70/44

35

45

* ( فاطر 35/ 45)    ( ق 50/45 )

36

46

النازعات 79/46

37

49

*  ( الطور 52/49 )

38

50

المرسلات 77/50

39

52

القلم 68/52   الحاقة 69/52 ( إبراهيم 14/52 )

40

53

* ( الشورى 42/53 )

41

54

*  ( سبأ 34/54 ) ( فصلت 41/54 )

42

55

* ( القمر 54/55 )

43

56

المدثر 74/56

                     

( ملاحظة : الأعداد المشار إليها بنجمة عشرة أعداد من بين سلسلة الأعداد :1-57 استخدمت أعداد آيات لسور مرتبة في النصف الأول من القرآن , هي الأعداد: 34/35/37/38/43/45/49/53/54/55   ) .

قراءة في الجدول :

-مجموع الأعداد المستخدمة من سلسلة الأعداد 1-57 : 43 عددا  

  : 33 عددا استخدمت أعداد آيات لسور النصف الثاني من القرآن ( 57 سورة + 5 سور في النصف الأول من القرآن : سورة الفاتحة والحجرات والسجدة والفتح والحديد   ) .

 : 10 أعداد استخدمت أعداد آيات لسور في النصف الأول من القرآن ( السور بين القوسين في الجدول : 13 سورة ).

 

حقائق قرآنية وإحصاء لا يخطيء :

   حينما نتدبر في الجدولين السابقين , نكتشف الحقائق التالية :

1- استخدم القرآن سلسلة الأعداد 58  -114 ( الأعداد الدالة على ترتيب سور النصف الثاني من القرآن ) للدلالة على أعداد الآيات في سور النصف الأول من القرآن . هذا الاستخدام يفسر لنا ظاهرة التفاوت في أعداد الآيات بين سور النصف الأول من القرآن وسور النصف الثاني . ( مجموع أعداد الآيات في سور النصف الأول من القرآن : 5104 آية , بينما مجموع أعداد الآيات في سور النصف الثاني : 1132 آية . لاحظ التفاوت بين المجموعين  ) .

2- واستخدم سلسلة الأعداد 1 -57 ( الأعداد الدالة على ترتيب سور النصف الأول من القرآن ) للدلالة على أعداد الآيات في سور النصف الثاني من القرآن . هذا الاستخدام يفسر لنا اجتماع السور القصيرة في النصف الثاني من القرآن , والسور الطويلة في النصف الأول , فأطول سورة في النصف الثاني من القرآن هي سورة المدثر وعدد آياتها : 56 آية  .

3-استخدم القران من بين سلسلة الأعداد 1-57  : 43 عددا , ومن سلسلة الأعداد 58-114 : 21 عددا , هذا يعني أن مجموع الأعداد المستخدمة : 64 عددا ( 43 + 21 ) .

4- استخدم القرآن من بين سلسلة الأعداد 1-57 : 43 عددا , إلا انه قسمها بين نصفي القرآن :

    33 عددا استخدمت أعداد آيات في سور النصف الثاني من القرآن  .

    10 أعداد استخدمت أعداد آيات في  سور النصف الأول من القرآن .

حينما نأخذ هذه القسمة بالاعتبار , تصبح الأعداد آل : 64 المستخدمة على النحو التالي :

سور النصف الأول من القرآن : 31 عددا  ( 21 + 10 ) .

سور النصف الثاني من القرآن : 33 عددا   ( 43 10 ) .

   لم يكن الوصول إلى هذه الإحصاءات بالأمر السهل , إن ما يتم نقله هنا في سطر أو اثنين قد استغرق أشهرا من البحث والإعداد .

   أن ما نكتشفه الآن هو مما لم نكن نعرف عنه شيئا قبل هذه اللحظة, وقد  احتاج منا إلى كثير من الجهد والصبر والتدبر , فهل نحن أول من يعلم بهذه الإحصاءات أم أن هناك من سبقنا إليها ؟ 

: من البشر , لا . لم يسبقنا احد وهذا فضل من الله , ولو بحثنا في كل ما كتب عن القرآن حتى هذه اللحظة فلن نعثر على أية إشارة إلى أن القرآن قد استخدم من الأعداد : 43 عددا 21 عددا 31 عددا 33 عددا .. على النحو الذي أوضحناه .. ومع ذلك فلسنا بالأولين , هناك من سبقنا إلى إحصاء هذه الأعداد , انه القرآن نفسه . وهذا يجعلنا مطمئنين إلى اكتشافنا  وواثقين منه .

لنتأمل الآن الإحصاء القرآني لهذه الأعداد ..

الإحصاء القرآني :

   العدد : 1132 هو مجموع أعداد الآيات في سور النصف الثاني من القرآن وعددها 57 سورة  .. في هذا العدد تم تخزين الإشارات والرموز التالية :

- يعطينا العدد: 1132 عددين هما : 32 و 11

ماذا في هذين العددين ؟

- 32 الأعداد الزوجية التي استخدمها القرآن 32 عددا .

       الأعداد الفردية التي استخدمها القرآن 32 عددا .

( لاحظ العدد 32 في العدد : 32/11 )

-  32 +  11 = 43 الأعداد المستخدمة من بين سلسلة الأعداد 1-57 : 43 عددا . 

- 32 11 = 21  الأعداد المستخدمة من بين سلسلة الأعداد 58 - 114 : 21 عددا .  ( المجموع : 64 عددا ) :(32 + 11 ) + ( 32 11 ) = 64 .

                                                43     +       21     

- 32  + 1 = 33 الأعداد المستخدمة أعدادا للآيات في سور النصف الثاني من القرآن : 33 عددا .

-  32 1 = 31  الأعداد المستخدمة أعدادا للآيات في سور النصف الأول من القرآن : 31 عددا . ( المجموع : 64 عددا ) .

ما تفسير هذا الذي نشاهده ؟

: إن اصدق تفسير هو قول الله تعالى في كتابه الكريم : ( سورة النبأ الآية 29 )

وقوله تعالى في  سورة الجن : الآية 28 :                                                            

- ( وفي العدد : 1132 الإشارات التالية : (  2 + 3 = 5  الأعداد المشتركة بين نصفي القرآن  : 5) (  3 + 11 = 14 الأعداد التي لم يستخدمها القرآن من السلسلة 1 -57 : 14 عددا ) (   32 + 12 +13 = 57 : سر الإحصاء القرآني   ومعادلة الترتيب الأولى) .

  

من الواضح أن كل عدد في القرآن محسوب , وأن القرآن قد أودع أسرار هذا الحساب على نحو يمكن اكتشافه بالتدبر وإعمال الفكر والملاحظة . وهذا من رحمة الله بعباده أن يمدهم بما يزيدهم إيمانا ويقينا واطمئنانا , من خلال إعجاز القرآن المتجدد , الذي يواكب كل الظروف والمتغيرات والأحوال .  

 

 

الأعداد غير المستخدمة :

- استخدم القرآن من بين سلسلة الأعداد 1-57 : 43 عددا , ذلك يعني أن عدد الأعداد غير المستخدمة : 14 عددا ( 57-43 ) .

تأتي الإشارة إلى العدد  14  ( المخزنة في العدد 57 ) بالصورة التالية :

 ( 7 + 5 ) + ( 7 5 )= 14   : الأعداد غير المستخدمة .

- استخدم القرآن من بين سلسلة الأعداد 58 114: 21عددا , ذلك يعني أن عدد الأعداد غير المستخدمة 36 عددا ( 57 21 ) .

تأتي الإشارة إلى العدد 36 ( المخزنة في العدد 57 ) بالصورة التالية :

( 7+7 ) + ( 5+5 ) + ( 7+5) = 36  : الأعداد غير المستخدمة ..

إحصاء قرآني آخر يبعث في النفس الخشوع والرهبة ..

- لنتأمل الآن ما في الأعداد الأربعة ( المستخدمة وغير المستخدمة ) : 43و14  , 21و36 من إعجاز الترتيب :

-                            43        14

مجموع رقمي العدد :       7          5      ( 57 )

( افترض أن العددين هما : 42 و15 وقارن .. تختفي الإشارة إلى العدد 57 ).

( تأمل الإشارة المخزنة في العددين إلى عدد سور القرآن والماثلة في : 619

ولاحظ اختفاء الإشارة لو افترضنا غير هذين العددين ) .

.. من الواضح جدا أن اختيار هذه الأعداد قد تم بالعناية والحكمة الإلهية  , كما تمت العناية بأدق التفاصيل والعلاقات الخفية بين الأعداد . فاختيار العدد 43 مثلا قد تم على نحو لا يمكن التدخل فيه , وقد خزنت فيه أسرار تؤكد حفظه وحكمة اختياره والدلالة على مصدره .

 وإعجاز الترتيب القرآني لا يتوقف هنا عند هذه الحدود بل يتسع إلى آفاق أخرى تزيده قوة وتدفع عنه أي شبهة محتملة ,فحين نتدبر في ترتيب القرآن  نكتشف أن العدد 14 (عدد الأعداد غير المستخدمة من السلسلة 1-57 ) هو أيضا عدد الفواتح القرآنية في أوائل 29 سورة من بين سور القرآن , وأنه كذلك عدد الحروف الهجائية الواردة في تلك الفواتح , فعددها : 14 , ومن السهل أن نلاحظ أن مجموع العددين 29 : السور المفتتحة بالحروف المقطعة  و: 14 عدد الفواتح هو: 43 ,وهو كذلك عدد الأعداد المستخدمة من السلسلة 1- 57 .

 

  الحقيقة الماثلة أمام أعيننا  : إحصاء قرآني  للأعداد التي استخدمها القرآن من بين سلسلة الأعداد 1 -114 ,لا مجال لإنكاره , لقد تم تخزين الإشارات إلى هذه الأعداد في العدد : 1132 ( مجموع الآيات في السور السبع والخمسين الأخيرة في ترتيب سور القرآن الكريم )  .

   انه الإحصاء الذي لا يخطيء , بعض أسرار القرآن التي ادخرها لهذا العصر حيث تحتل الأرقام فيه مكانة اللغة , بل تصبح هي اللغة الوحيدة المشتركة بين الناس جميعا . هنا يأتي ترتيب القرآن ليخاطب الجميع , كل بلغته , وبلغة يفهمونها جميعا ولا يمكنهم الزعم بجهل دلالاتها .

 

   نحن هنا أمام حساب الهي ..

حساب من نوع فريد لا نعرف عنه إلا القليل , العدد فيه يختزن دليلين , إشارتين ,دليلا على صحته ودليلا على صحة غيره من الأعداد .

   العدد 1132 هنا : دليل على صحة ما ذكر من الأعداد ( 43 , 21 , 31 , 33 ) في صورة تقديم إحصاء خفي لتلك الأعداد , وهو كذلك دليل على انه عدد مقصود ومقدر أن يأتي على هذه الصورة عينها لا غير , يتشكل من أربعة أرقام مخصوصة تستوعب كمّا من الإشارات والأسرار . لا يوجد عدد آخر يمكن أن يشغل موقع العدد 1132 ويسد مكانه , إن أي تغيير أو تبديل في أرقام هذا العدد سيحدث خللا في نظام القرآن , وبما أن ذلك لم يحدث بدليل وصوله إلينا على هذا النحو  فالتفسير الوحيد لذلك أن القرآن محفوظ بنظام رياضي لغته الأرقام والحساب والقوانين ..

هل يمكن أن يذهب عاقل بعد أن يطلع على هذا الحساب - إلى الزعم بأن القرآن من تأليف محمد صلى الله عليه وسلم أو من ترتيبه ؟

(  لنفترض أن مجموع أعداد الآيات في النصف الثاني من القرآن : 1133 أو 1134 بزيادة أو نقصان عدد واحد , نجد أن هذه الإشارات وهذا الإعجاز يختفي . ما معنى أن يصلنا القرآن رغم الاختلافات الكثيرة بالعدد 1132 لا غير إلا أن يكون محفوظا  كما وعدنا الله  سبحانه ؟ هل يلغي هذا النظام كله اختلاف في عدد آيات سورة ؟  ) .

إذا كان محمد هو من ألف القرآن , فهذا يعني أنه بعد أن تقصى خصائص العدد 114 قد قرر  أن يستخدم من بين الأعداد الزوجية 32 عددا وأن يترك 25 .. وأن يستخدم من بين الأعداد الفردية 32 عددا ويترك 25 .. كما وقرر أن يستخدم  20 عددا من بين الأعداد الفردية في السلسلة 1-57 ويترك 9 , وأن يستخدم 9 أعداد من بين الأعداد الزوجية في السلسلة 58-114 ويترك 20 ..

كما وقرر أن يستخدم من بين سلسلة الأعداد 58-114 : 21 عددا , ومن بين سلسلة الأعداد 1-57 : 43 عددا ............

وأن يخزن الإشارة إلى كل هذه الأعداد في مجموع آيات السور السبع والخمسين الأخيرة ترتيبا , أي قرر أن يأتي مجموع آيات هذه السور : 1132 آية ..

وكان عليه أيضا أن يخطط لباقي السور , إذا كان قد قرر أن يستخدم 64 عددا فسور القرآن  114 سورة , ذلك يعني أن هناك 50 سورة تتطلب أعدادا من الآيات , كيف سيواجه هذه المسالة دون أن يخل بنظام القرآن ؟

   ويزعم هؤلاء أن محمدا  أعلن نفسه نبيا.... وبدأ  يؤلف الآيات حسب الوقائع والأحداث وحاجات الناس , وظل يفعل ذلك طيلة ثلاث وعشرين سنة ,حتى اجتمع من كل كلامه ما عرف بعد ذلك بالقرآن .

هل يذهب إلى هذا التصور عاقل ؟ ؟؟

كيف جاء هذا النظام إذن ؟

في حدود علمي لا أظن أن أحدا قد ادعى أن محمدا كان عالما في الرياضيات , أو أن الرياضيات كانت من علوم عصره . إن في ترتيب القرآن ما يؤكد استحالة نسبة الترتيب إلى البشر , فكيف بالتأليف  ؟

- من يفسر لنا ظاهرة واحدة فقط  مما ذكر ؟ / التالية :

الأعداد الزوجية في العدد 114  : 57       والأعداد الفردية : 57

جاءت الأعداد المستخدمة في القرآن على النحو التالي :

57 + 7 = 64  الأعداد المستخدمة / 57 7 =50 الأعداد غير المستخدمة .

الأعداد غير المستخدمة : 50 عددا   :

14 عددا من بين سلسلة الأعداد 1 -57  : ( 77)-( 75) = 14.

36عددا من بين سلسلة الأعداد 58 14 : ( 7+7)+(5+5)+(7+5) = 36 .

(إن عدم القدرة على إثبات نسبة هذا الترتيب إلى محمد يعني بالضرورة نسبته إلى الله , وسقوط شبهة التأليف المنسوبة إلى محمد حتى في نظر القائلين بها , وان زعموا غير ذلك ) .

  أمام ما نكتشفه من ترتيب القرآن يبدو الزعم بأن محمدا قد ألف القرآن كلاما طائشا في الهواء , لا معنى له , أقل المطلوب من أصحابه أن يفسروا لنا الظاهرة السابقة وهي واحدة من مئات كثيرة من الحقائق القرآنية  .

    إن ما نكتشفه الآن ليس مجرد اكتشاف ظاهرة في ترتيب القرآن , إن المسألة اكبر من ذلك , إنها الرسالة التي يوجهها القرآن إلى المرتابين والمشككين وخصوم القرآن- في زمننا هذا - يدعوهم فيها إلى مراجعة أنفسهم والنظر في ترتيب القرآن بعيدا عن التعصب الأعمى , وعليهم أن يتحملوا نتيجة قراراتهم فيما بعد , حيث لن تنفعهم بعد ذلك حجة الزعم بجهلهم اللغة العربية والتي حالت دون فهم  هذا الترتيب ومقاصده , فاللغة هنا هي لغة الأرقام والحساب , اللغة المشتركة بين الناس جميعا  .

لقد تحدى القرآن الذين عاصروا محمدا وزعموا أن القرآن من عنده أن يأتوا بمثله أو بعشر سور مفتريات , وأعتقد أن التحدي مازال قائما, والمشككون مازالوا كما هم , وسيظل العجز دليلا على مصدر القرآن .

 إن ما نكتشفه من النظام في ترتيب القرآن يجعل محاكاة القرآن في ترتيبه مستحيلة إذا وضعنا في الاعتبار الطريقة التي نزل فيها القرآن خلال ثلاث وعشرين سنة , مسايرا الأحداث والوقائع  والحاجات , ثم ترتيبه على نحو مخالف لترتيب النزول .

 

64 عددا و 114 سورة :

   64 , أربعة وستون عددا هي كل ما استخدمه القرآن من بين سلسلة الأعداد 1-114 , للدلالة على أعداد الآيات في سوره , وترك 50 عددا .

معنى ذلك أن من بين سور القرآن البالغة 114 سورة خمسين سورة " الباقية " ستتم تغطية أعداد الآيات فيها على نحو ما ..

هناك احتمالان :

   1. استخدام أعداد جديدة من خارج العدد 114 , أي أعداد أكبر من العدد 114 ,  115 فما فوق .

  2. تكرار الأعداد آل 64 أو بعضها المستخدمة السابقة نفسها , ولا يخفى أن الأخذ بهذا الاحتمال سيؤدي إلى استخدام العدد الواحد للدلالة على عدد الآيات في أكثر من سورة من سور القرآن ( بينما لا يمكن استخدامه للدلالة على الترتيب إلا مرة واحدة ) .

   أخذ القرآن بالاحتمالين , استخدم أعدادا خارج العدد 114 ( أكبر ) , وكرر بعض الأعداد المستخدمة ..

   كيف تم ذلك ؟ ما الأعداد الجديدة المستخدمة ؟

 

13 عددا جديدا :

   استخدم القرآن 13 عددا جديدا تضاف إلى الأعداد المستخدمة آل 64 من خارج سلسلة الأعداد 1-114 ( 8 أعداد زوجية + 5 أعداد فردية ) , وقد ارتبط كل عدد منها بسورة من سور القرآن وصار دالا على عدد آياتها .. ونشأ عن ذلك مجموعة من السور الطويلة  / الأطول بين سور القرآن على الإطلاق عددها 13 سورة , إذ أن مجموع آيات السور آل 13 هو : 2195 آية , وجميع هذه السور مرتبة في النصف الأول من القرآن  .. وهذا يفسر لنا ظاهرة التفاوت بين عددي الآيات في النصف الأول من القرآن  : 5104  والنصف الثاني من القرآن : 1132 آية ..

 - لنلاحظ هنا العدد 13 ,هذا العدد بالذات دون سواه . إذا تتبعنا استخدام القرآن لهذا العدد سنكتشف أحد المحاور الرئيسة في معجزة ترتيب القرآن وقد أوردت شيئا من ذلك في كتابي أسرار ترتيب القرآن , ولذلك اكتفي بالإشارة هنا إلى أن العدد 13 هو الرابط بين العددين 19 و 6 الدالين على عدد سور القرآن : ( 196 = 114 , 19 6 = 13 ) .        

 

   أما الآن فإلى جدولين بهذه الأعداد آل :  13 التي استخدمها القرآن من خارج السلسلة:1 -114 وهي : 8 أعداد زوجية + 5 أعداد فردية .

(الأعداد مرتبة تنازليا : 286 227 206 200 182 176 165 135 129 128 123 120 118 )

 

             الأعداد الزوجية خارج العدد : 114

                   ( 8 أعداد ) جدول رقم: 7

 الرقم

السور زوجية الآيات / 8

الســــورة

ترتيبها

عدد آياتها

1

المؤمنون

23

118

2

المائدة

5

120

3

النمل

16

128

4

النساء

4

176

5

الصافات

37

182

6

آل عمران

3

200

7

الأعراف

7

206

8

البقرة

2

286

        المجمـــــوع

(97 )

( 1416)

                                 

                  الأعداد الفردية خارج العدد : 114

                      ( 5 أعداد ) جدول رقم 8

الرقم

السور فردية الآيات / 5

الســــورة

ترتيبها

عدد آياتها

1

هود

11

123

2

التوبة

9

129

3

طه

20

135

4

الأنعام

     6

165

5

الشعراء

26

227

      المجمــــــوع

(72)

 (779)

قراءة في الجدولين :

-الأعداد التي استخدمها القرآن خارج سلسلة الأعداد 1-114 : 13 عددا .

-8 أعداد زوجية  ( 118/ 120 / 128 / 176 / 182 / 200 / 206 /           286 ). مجموع الآيات : 1416 .

- 5 أعداد فردية ( 123 / 129/ 135 / 165 / 227) . مجموع الآيات : 779 .

- مجموع الأرقام الدالة على ترتيب السور ال 13: 97 + 72 = 169 .

 

زيــادة وإحصاء :

   إن استخدام القرآن لثلاثة عشر عددا جديدا أدى إلى زيادة الأعداد المستخدمة في القرآن إلى  : 77 عددا , ووصل بها إلى الشكل النهائي التالي :

    64  عددا من داخل السلسلة 1 114 .

    13 عددا من خارج العدد 114 .

وقد ترتب على هذه الزيادة أن تصبح الأعداد المستخدمة في نصفي القرآن على النحو التالي :

- الأعداد المستخدمة في النصف الأول  : 44 عددا ( 31 من داخل السلسلة + 13 من خارج السلسلة )  .

( لاحظ العددين 13 و 31 , الواحد منهما عكس الآخر , هذا من ناحية , ومن ناحية أخرى , سنكتشف أن حاصل ضرب العدد 13 في 13 ويساوي : 169 هو مجموع الأرقام الدالة على ترتيب السور آل 13 , وهي السور التي استخدمت فيها الأعداد آل 13 من خارج السلسلة )

- الأعداد المستخدمة في النصف الثاني من القرآن : 33 عددا وجميعها من داخل السلسلة .

 ( من الملاحظ أن مجموع أعداد الآيات في السور ال13 : 2195 آية , أطولها سورة البقرة وعدد آياتها 286 وأقصرها سورة  المؤمنون : 118 آية .

نلاحظ أن الفرق بين العددين 286 و 118  هو : 168 . هذا العدد هو معدل عدد الآيات في هذه السور ( 168.85 )   .

السؤال الآن : هل في الإحصاء القرآني إشارة إلى هذه النتيجة النهائية ؟

 

لنتأمل الشكل التوضيحي التالي :

- استخدم القرآن من بين الأعداد الفردية:

- المجموع : 77  وجاءت الإشارة إلى العدد 77  في المجموع المكرر للرقمين 5 و2  :( الرقمان في العدد: 25 ) .

- من عجائب القرآن في ترتيب سوره أن السورة التي تحمل الرقم 25 رقما دالا على ترتيبها في المصحف تأتي من عدد محدد من الآيات ب : 77 . . كأنها تأكيد للإشارة السابقة  وابتعاد بها عن الشبهات ( سورة الفرقان ) .

إحصاء عجيب في العدد 114 :

لنتأمل الإشارة التالية المخزنة في العدد : 114 ( عدد سور القرآن  ) إلى العددين : 33 و 44 : ( إحصاء القرآن للأعداد المستخدمة )

العدد : 114

4 11 = 44   الأعداد المستخدمة في النصف الأول من القرآن .

44-11=  33  الأعداد المستخدمة في النصف الثاني من القرآن .

المجموع:  77  .

( من الملاحظ في ترتيب سور القرآن أن من بين سوره آل : 114 سورتان تتألف كل منهما من : 7 آيات  , السورة الأولى سورة الفاتحة وعدد آياتها 7 . السورة الثانية التي تتألف من 7 آيات : سورة الماعون وتأتي في رقم الترتيب 107 حيث تختزن الإشارة إلى العدد 114 الماثلة في مجموع العددين 7 و 107( رقم ترتيب السورة وعدد آياتها ) . ومن الملاحظ في سورة الماعون إن عدد حروفها : 114 حرفا , وعدد حروف الكلمة الأخيرة فيها : 7 ( الماعون ) وإذا تأملنا العدد 114 نلاحظ الإشارة المخزنة إلى العدد 7 في : 11-4 .

 

السور زوجية الآيات والسور فردية الآيات في القرآن :

عدد سور القرآن الكريم : 114 سورة 

60 سورة زوجية الآيات  ( عدد الآيات في كل منها عدد زوجي )

54 سورة فردية الآيات ( عدد الآيات في كل منها عدد فردي )

الإحصاء القرآني لهذين العددين نلاحظه في المعادلة :

114 = 19 6 .

عدد السور زوجية الآيات : 10 ( العدد الزوجي في العدد 19 ) 6 =60 .

عدد السور فردية الآيات : 9 ( العدد الفردي ) 6 = 54 .

- ما يعنينا هنا أن عدد السور زوجية الآيات في النصف الأول من القرآن : 27 سورة , وبما أن لدينا 8 سور أعداد الآيات فيها من خارج السلسلة 1-114 فهذا يعني أن عدد السور التي أعداد الآيات في كل منها من داخل السلسلة : 19 سورة  .

- وبما أن عدد السور فردية الآيات في النصف الأول : 30 سورة , وأن لدينا من خارج السلسلة 1- 114 : 5 سور , فهذا يعني أن عدد السور فردية الآيات من داخل السلسلة : 25 سورة    .

السؤال : ما علاقة ذلك بأعداد الآيات في سور القرآن ؟

للإجابة على هذا السؤال لا بد من الجدول التالي  :

سور النصف الأول من القرآن      ( جدول رقم : 9  )

                                          

أعداد الآيـــات

     سور زوجية الآيات

  سور فردية الآيات

من داخل السلسلة

1  -  114

عددها

مجموع آياتها

عددها

مجموع آياتها

19

1274

25

1635

من خارج السلسلة

8

1416

5

779

 

 

 

 

المجموع

27

2690

30

2414

                       

                                             

-ماذا نلاحظ في هذه السور ؟ 

1-عدد السور التي أعداد آياتها من داخل السلسلة 44 سورة والتي أعداد آياتها من خارج السلسلة : 13 سورة , نلاحظ أن الفرق بين العددين 44 و 13 هو :

 

 

 31  . لاحظ العدد 13 وعكسه 31 , يمكننا أن نضم هذه الحقيقة إلى ظاهرة إعجاز القرآن في العددين : 31و13 .

2- الفرق بين العددين :  1416 ( مجموع أعداد الآيات في السور آل : 8 )

             و: 779 ( مجموع أعداد الآيات في السور آل: 5) هو:637 .

نلاحظ أن العدد : 1274مجموع الآيات في السور آل: 19 يساوي 637 2 .

3 - الفرق بين العددين  1635 مجموع الآيات في السور آل: 25  و: 1274 هو : 361  عدد هو حاصل ضرب 19 في 19 .

4- العدد 637 يساوي : 13 49 .

13 : عدد الأعداد المستخدمة من خارج السلسلة 1 114 .

49 : عدد السور فردية الآيات في القرآن كله التي أعداد الآيات في كل منها من داخل السلسلة 1-114 .

5- أما ما نلاحظه في ترتيب هذه السور , فقد رتبت في مواقع مخصوصة بحيث جاء مجموع الأرقام الدالة على ترتيبها : 169 عدد هو حاصل ضرب 13 في 13 ..( لاحظ أن عددها 13 ومواقع ترتيبها : 13 13 .... )

6- وزعت السور زوجية الآيات والسور فردية الآيات في النصف الأول من القرآن باعتبار الأعداد المستخدمة من خارج السلسلة 1-114  ومن داخلها في  أربع مجموعات  على النحو الموضح في الجدول السابق , لنتأمل الأعداد الأربعة التالية والإشارة المخزنة فيها :

   

                                                       ( 27 )         ( 30 )

- إن حاصل جمع العددين 19 و5 = 24  . هذا العدد هو عدد السور فردية الآيات المرتبة في النصف الثاني  من القرآن  0

- إن حاصل جمع العددين : 25 و 8 = 33 . هذا العدد هو عدد السور زوجية الآيات المرتبة في النصف الثاني من القرآن  .

وبهذا يصبح لدينا إحصاء كامل بأعداد سور القرآن زوجية الآيات وفردية الآيات في نصفي القرآن  . إحصاء قرآني مخزن في الأعداد الأربعة :

السور زوجية الآيات : 27 سورة في النصف الأول+ 33  في النصف الثاني .  السور فردية الآيات : 30 سورة في النصف الأول+ 24 في النصف الثاني.

 

(من الواضح أن أعداد هذه السور  " مجموعة ال13 الأطول من بين سور القرآن " وأعداد آياتها  يخضعان لنظام قرآني بالغ الدقة والإحكام , هذا ما تنطق به النتائج المستخلصة هنا  ) .

 

ظاهرة التكرار في أعداد الآيات :

   عرفنا أن القرآن الكريم قد استخدم من بين الأعداد 1 -114 : 64 عددا لا غير , للدلالة على أعداد الآيات في سوره , وترك : 50 عددا .

إذا افترضنا أن كل عدد من الأعداد المستخدمة يدل على عدد الآيات في واحدة من سور القرآن , فان معنى ذلك أن من بين سور القرآن خمسين سورة يتطلب كل منها عددا يدل على عدد آياتها .

أخذ القرآن طريقين إلى ذلك :

1. استخدم 13 عددا من خارج سلسلة الأعداد 1-114 , ونشأ عن ذلك مجموعة آل : 13 , السور الأطول بين سور القرآن  على الإطلاق .

( العدد 13 : أحد المحاور الرئيسة في معجزة ترتيب القرآن , وأساس العدد 13 نلاحظه في العلاقة التالية : العدد 114 = 196  العدد 13 = 19-6 )

2. كرر / أعاد استخدام بعض الأعداد آل : 64 لتغطية السور الباقية وعددها : 37 سورة  . ونشأ عن ذلك ظاهرة التكرار : أي أن تشترك سورتان أو أكثر في عدد واحد يدل على عدد الآيات في كل منها , ومن أمثلة ذلك :

سورتا الجن ونوح : تتألف كل منهما من 28 آية .

سور الحديد والفتح والتكوير : تتألف كل منها من 29 آية .

سور القدر والفيل والمسد والفلق : تتألف كل منها من  5 آيات  .

( لاحظ أن عدد السور التي سيتم استخدام أعداد مكررة لآياتها 37 سورة , وأن الأعداد الفردية المستخدمة في القرآن : 37 عددا  : 32 عددا من داخل السلسلة 1-114 و : 5 أعداد من خارج السلسلة  )  0

 

   الأسئلة هنا كثيرة , من بينها :

ما الأعداد التي كرر القرآن استخدامها ؟

ماهي السور التي حملت الأعداد المكررة ؟ كيف تم ذلك ؟

   إذا عدنا إلى الجداول السابقة, فان بامكاننا أن نعين تلك الأعداد التي تم تكرارها بسهولة ..

سنجد أنها :  24 عددا ( 9 أعداد فردية + 15 عددا زوجيا )

- نكتشف الظاهرة الأولى  في إعجاز الترتيب بمجرد الكشف عن العدد 24 : إن عدد السور التي سيتم استخدام الأعداد المكررة فيها 37 سورة , أن يكون لدينا 24 عددا , فهذا يعني أن من بين هذه السور: 13 سورة  تحمل أعدادا مكررة  أكثر من مرة , لاحظ العدد : 13 .. وقد مر بنا أن القرآن قد استخدم : 13 عددا من خارج السلسلة 1-114 , وأن من بين سور النصف الأول في القرآن : 13 سورة حملت أعدادا من سلسلة الأعداد 1-57  ..

 

- لتوضيح ظاهرة التكرار هذه قمنا بإعداد الجداول الثلاثة التالية , وسنكتشف بعد التدبر فيها أن تكرار هذه الأعداد يخضع لنظام محدد ومتناسق فيه من الترابط والحساب ما يدهش ويأخذ بالألباب , ويشير إلى صاحب هذا الترتيب .

                 

                 الأعداد المكررة في النصف الأول من القرآن        ( جدول رقم : 10 )

 

 

الرقم

 

العدد

الاستخدام الأول للعدد

السورة: ترتيبها/عدد آياتها         

    تكرار استخدام العدد

السورة: ترتيبها/ عدد آياتها

1

111

يوسف 12/111

الإسراء 17/111

2

88

القصص 28/88

ص 38/88

3

78

الحج 22/78

الرحمن  55/78

4

75

الأنفال 8/75

الزمر 39/75

5

60

الروم 30/60

الذاريات 51/60

6

54

سبأ 34/54

فصلت 41/54

7

45

فاطر 35/45

ق 50/45

 

                            

قراءة في الجدول :

- الأعداد المكررة في النصف الأول من القرآن : 7  أعداد .

- عدد السور : 7 ( الاستخدام الثاني )

  

                   الأعداد المكررة المشتركة بين نصفي القرآن            ( جدول رقم : 11 )

 

 

الرقم

 

العدد

    سور النصف الأول

السورة: ترتيبها/عدد آياتها         

     سور النصف الثاني      السورة: ترتيبها/ عدد آياتها

1

52

إبراهيم 14/52

القلم68/52 الحاقة 69/52

2

30

السجدة 32/30

الملك67/30 الفجر 89/30

3

29

الفتح48/29 الحديد 57/29

التكوير 81/29

4

18

الحجرات 49/18

التغابن 64/18

5

7

الفاتحة 1/7

الماعون 107/7

                       

                           

 

قراءة في الجدول  :

- الأعداد المكررة المشتركة بين نصفي القرآن : 5 أعداد .

- عدد السور : 8  ( الاستخدام الثاني : في النصف الأول  :1 , في النصف الثاني : 7 )

- ( لاحظ أن عدد السور : 13 سورة  , الاستخدام الأول : 5  الثاني : 8) .

- تذكر أن الأعداد المستخدمة من خارج السلسلة :

5 أعداد فردية    + 8 أعداد زوجية .

 

                    الأعداد المكررة في النصف الثاني من القرآن          ( جدول رقم : 12 )

 

 

الرقم

 

العدد

 الاستخدام الأول للعدد

السورة: ترتيبها/عدد آياتها         

    تكرار استخدام العدد

السورة: ترتيبها/ عدد آياتها

1

40

القيامة 75/40

النبأ 78/40

2

28

نوح 71/28

الجن 72/28

3

22

المجادلة 58/22

البروج 85/22

4

20

المزمل 73/20

البلد 90/20

5

19

الانفطار 82/19

الأعلى87/19 العلق 96/19

6

12

الطلاق 65/12

التحريم 66/12

7

11

الجمعة 62/11

المنافقون 63/11 الضحى 93/11 العاديات100/11 القارعة 101/11

8

8

الشرح  94/8

التين95/8 البينة 98/8 الزلزلة99/8 التكاثر 102/8

9

6

الكافرون 109/6

الناس 114/6

10

5

القدر 97/5

الفيل 105/5 المسد 115 /5 الفلق113/5 

11

4

قريش 106/4

الإخلاص 112/4

12

3

العصر 103/3

الكوثر 108/3 النصر 110/3

 

                            

قراءة في الجدول :

-الأعداد المكررة : 12 عددا  .

- عدد السور : 22 سورة   ( الاستخدام الثاني ..... )

 

حقائــق وإعجاز  :

   كشفت لنا الجداول السابقة  ( ظاهرة التكرار  ) عن حقائق اعجازية مذهلة في ترتيب سور القرآن .

- أعاد القرآن استخدام 24 عددا  من بين الأعداد المستخدمة  ( 64 عددا ) لتغطية أعداد الآيات في السور آل : 37 الباقية .

أول ما نلاحظه أن عدد السور : 37  يزيد على الأعداد المعاد استخدامها : 13 ( 37-24 ) وقد عرفنا من قبل أن القرآن قد استخدم من خارج سلسلة الأعداد 1-114 : 13 عددا  والتي نشأ عنها مجموعة آل: 13 السور الأطول في القرآن على الإطلاق .

- ونلاحظ أن الأعداد المكررة في النصف الأول : 5 أعداد وقد استخدمت في : 13 سورة  : 5 سور : الاستخدام الأول + 8 سور الاستخدام الثاني ..

وقد شاهدنا أن الأعداد آل 13 المستخدمة من خارج السلسلة  1- 114 كانت :       : 5 أعداد فردية + 8 أعداد زوجية . ( لاحظ التماثل في العددين 5 و 8 , والإشارة المخبأة إلى العدد 85 عدد سور القرآن غير الفواتح ) .

 

في توزيع العدد 24 :

   الملاحظة الكبرى تكمن في توزيع الأعداد المكررة آل : 24  . إذا تدبرنا الجداول السابقة نلاحظ أنها جاءت على النحو التالي :

- 7 : سبعة أعداد استخدمت في النصف الأول من القرآن   ( الجدول رقم :9)

- 5 : خمسة أعداد مشتركة بين نصفي القرآن , أي استخدمت في سور النصف الأول وفي سور النصف الثاني  ( جدول رقم : 10 )

- 12 : اثنا عشر عددا استخدمت في النصف الثاني من القرآن .

     فتأمل هذا التوزيع : 7 : 5 ثم  : 12  : ( 7 + 5 ) .

 

 

-وليس هذا هو موقع الإعجاز الوحيد هنا , فحينما نتأمل الإحصاء القرآني التالي ندرك عظمة إعجاز القرآن في ترتيبه ..

لنتأمل كيف خزن القرآن إشاراته لهذا التوزيع :

- سور القرآن وأعداده :    57     :    57 

-7 : الرقم الأول في العدد 57  / الأعداد المكررة في النصف الأول : 7

- 5 : الرقم الثاني في العدد 57 / الأعداد المشتركة بين نصفي القرآن : 5

- 12 :  7 + 5  / 12 : الأعداد المكررة في النصف الثاني من القرآن .

- ( 7+5) + ( 7+5) = 24  مجموع الأعداد المكررة .

   ( 7 7 ) ( 5 5 ) = 24  مجموع الأعداد المكررة .

- 77 55 = 22  عدد السور التي حملت أعدادا مكررة في النصف الثاني من القرآن .

- ( 7 7 ) ( 7 + 5 ) = 37  عدد السور التي استخدمت فيها الأعداد المكررة  في القرآن .

 ( 7 7 ) + ( 5 5 )  2 = 37

- ( 5 5 ) ( 7 + 5 ) = 13 

        13: الفرق بين الأعداد المكررة والسور المكررة ( 37 24 )

        13: الأعداد المستخدمة من خارج السلسلة 1 114 : 13  .  

 والآن : ألا يدل هذا على أن الأعداد المكررة محسوبة قبل أن نعرف شيئا عن الحساب , وخاضعة كغيرها من الأعداد لقوانين وأنظمة بالغة الدقة والإحكام ؟

ألا ينطق هذا الترتيب بمصدر القرآن ؟ ليس هناك من تفسير آخر  . انه الترتيب الإلهي المعجز لكتابه الكريم , والاحصاء الذي لا يخطيء .

  وأخيرا , لنفترض أن أحد هذه الأعداد ( 7 : 5 : 12 ) غير ما هو عليه كان يزيد واحدا أو ينقص .. لو حدث ذلك لما كان لهذا النظام وجود , إن وصوله

 

 إلينا على هذا النحو يعني بكل بساطة انه محفوظ بقدرة الله , وانه لم يتعرض لزيادة أو نقصان  .

   هنا ملاحظة مهمة : لا يضير هذا الذي نكتشفه ما تحفل به كتبنا من آراء واختلافات في عدد آيات القرآن , وفي أعداد الآيات في بعض سوره , المهم : كيف وصلنا القرآن ؟ إن تضارب الآراء في عدد آيات القرآن قديما ووصوله إلينا على هذا النحو الذي نكشف عنه أكبر دليل على انه محفوظ بقدرة الله تعالى , والا لماذا وصلنا هذا العدد مثلا دون سواه ؟

لتوضيح هذه الملاحظة أقول : قيل في عدد آيات سورة الطارق 16 آية وقيل : 17 آية ..( الإتقان : 1/147 ) في القرآن الذي بين أيدينا وكما وصلنا :   عدد آيات سورة الطارق : 17 آية . وفي القرآن من الأدلة ما يؤكد هذا العدد دون سواه وما يكشف عن إعجاز الترتيب فيه ,  ماذا يضيرنا , وماذا يضير القرآن قول من قال : إن عدد آياتها 16 آية ؟  ومن هو هذا الذي قال ؟ لا نعرف . لقد حرص القدماء على تدوين كل ما وصل إليهم من أقوال في هذه المسائل ولم يتدخلوا  في مراجعتها مما أدى إلى أن يصلنا في المسألة الواحدة عدة أقوال  دون تفريق ..

المهم : القرآن الذي بين أيدينا  , إن فيه من الأدلة القاطعة على موقع كل سورة, وعلى عدد آياتها ما يكفي ويزيد  .. الآراء الأخرى ليست أكثر من اجتهادات خاطئة , ولن يضيرنا أن يتمسك بها بعض المشككين بالقرآن يرفعونها في وجه ما نكشف عنه اليوم بقصد محاربته وتشويهه .

                                                  ( سورة التوبة 9/ 32-33 )

حركة الأعداد وتغير الإحصاء :

 

    عرفنا أن مجموع الأعداد المستخدمة في القرآن للدلالة على أعداد الآيات  77 عددا :

        44 عددا المستخدمة في النصف الأول من القران .                      33 عددا المستخدمة في النصف الثاني من القرآن .

 

ولكن , حينما نتدبر الأعداد الخمسة المكررة المشتركة بين نصفي القرآن ,نجد أن الأرقام الدالة على ترتيب السور حيث الاستخدام الأول تشير إلى مواقع محددة في النصف الأول من القرآن . ذلك يعني أننا إذا   أخذنا بهذا الاعتبار : ( الاستخدام الأول للعدد ) يصبح مجموع الأعداد المستخدمة في النصف الأول من القرآن : 49 عددا  بدل 44 ( 44 + 5 / إضافة الأعداد المشتركة ) , ويصبح مجموع الأعداد المستخدمة في النصف الثانـي   : 28 عددا  بدل 33 ( 33 5 ) .

مجموع الأعداد المستخدمة لن يتغير , سيبقى في النهاية : 77 عددا , ولكن باعتبارين :

- الاعتبار الأول : الأعداد الخمسة المشتركة هي من ضمن أعداد  المسلسلة 1-57  , وتعد في النصف الثاني , ويكون توزيع العدد 77 :

44 عددا في النصف الأول من القرآن  + 33 عددا في النصف الثاني .

- الاعتبار الثاني : الاستخدام الأول للأعداد الخمسة , وفي هذه الحال تضاف إلى النصف الأول ويصبح توزيع العدد  77 :

49 عددا في النصف الأول + 28 عددا في النصف الثاني .. وهذا هو الحال الذي عليه المصحف .

     ماذا نلاحظ في هذه الأعداد  ؟

- العدد 77 = 11 7  , من مضاعفات الرقم 7 .

  العدد 49 : من مضاعفات الرقم 7  فهو يساوي : 7 7 .

  العدد 28 : من مضاعفات الرقم 7 فهو يساوي 4 7 .

- ويتسع العدد : 57 ( الإحصاء القرآني ) للصورة الجديدة .. لنتأمل  :

7 7 = 49    ,  77 ( 7 7 ) = 28 ,  ( 7 5 ) 7 = 28

ومن قبل شاهدنا :

( 75) ( 7 5 ) = 33   ...     ( 7 7 ) 5   =    44    .

إشارة مخبأة في العددين : 49 و 28

 : يعطينا العددان  49 و 28 عددين آخرين هما :

4928 = 64 77 ( : الأعداد التي استخدمها القرآن : 64 .. 77  )

2849 = 77 37 (:مجموع العددين 77 و 37 = 114  عدد سور القرآن )

البسملة والنظام العددي :

   الحقائق التالية هي بعض ما اكتشفناه عن النظام العددي في القرآن الكريم  : ( استخدام القرآن لأعداد مخصوصة للدلالة على أعداد الآيات في سوره ) :

-64 : مجموع الأعداد التي استخدمها القرآن من بين سلسلة الأعداد 1-114 : 64 عددا .

- 43 : الأعداد التي استخدمها من بين سلسلة الأعداد 1-57  : 43 عددا .

- 21 : الأعداد التي استخدمها من بين سلسلة الأعداد 58-114 : 21 عددا .

-13 : الأعداد التي استخدمها القرآن من خارج سلسلة الأعداد 1-114 : 13 عددا .

- 24 : الأعداد التي كرر القرآن استخدامها  : 24 عددا .

-37: عدد السور التي تم استخدام الأعداد المكررة فيها :37 سورة .

-49 : المجموع النهائي للأعداد المستخدمة في النصف الأول من القرآن : 49 عددا .

- 77 المجموع النهائي للأعداد المستخدمة في القرآن : 77 عددا .

   لنتأمل الآن الإشارات/ الإيحاءات المخزنة في آية البسملة  إلى جميع هذه الأعداد, وهذا طرف من أسرار القرآن في البسملة :

 - آية البسملة وتحت كل كلمة عدد حروفها :

                              بسـم   الله  الرحمن  الرحيم

                                3      4      6       6  

- العدد 64  : نلاحظه في الكلمتين الثانية والثالثة  .

- العدد 43 : نلاحظه في الكلمتين الأولى والثانية .

-                    بســم   الله  الرحمن  الرحيم

                        3        4     6        6    

-العدد 21 : نلاحظه في  64 43 = 21 .

- العدد 13 : نلاحظه في  3+ 4 + 6 = 13  .

- العدد 24 : نلاحظه في ( 66) ( 34) = 24 .

- العدد 37 : نلاحظه في  43 6 = 37 .

- العدد 49 : نلاحظه في 43 + 6 = 49 .

- العدد 77 : نلاحظه في   3+4  /  64 + 6

                                7     +    70     =   77      

 

: لقد تم تخزين الإشارات إلى هذه الأعداد ( محاور النظام العددي ) في آية البسملة ( على النحو الذي شاهدناه في العددين 57 و 1132 ) , ذلك يعني أن البسملة تقدم لنا إحصاء قرآنيا بهذه الأعداد , وبما أن آية البسملة كانت من أوائل ما نزل من القرآن , فهذا يعني أنها تقدم إحصاء لأعداد القرآن قبل أن يكتمل نزوله  .. والسؤال هنا : من يقدر على ذلك غير الله سبحانه وتعالى ؟

 

من أسرار القرآن في العدد 319 :

     أسرار العدد 319 كثيرة , أذكر منها هنا طرفا وهو ما يتصل بموضوع بحثنا , على أن أعود إليه فيما بعد .

- أساس العدد :  319   تتضمنه معادلة الترتيب القرآني الأولى :

57 = 19 3  , حين نحذف إشارة الضرب ينتج لدينا العدد  319 .

( تعطينا الأرقام المكونة للعدد 319 الأعداد : 19 و 39 و 13 و 31 هذه الأعداد محاور رئيسة في ترتيب القرآن ).

- نلاحظ استخدام القرآن للعدد : 319 في تشكيل العلاقة بين أرقام ترتيب سور القرآن وأعداد آياتها على النحو التالي  :

مجموع أرقام ترتيب سور القرآن الكريم : 6555 ( مجموع الأرقام المتسلسلة من 1 114 ) .

حين نطرح من العدد : 6555 العدد : 319 فالناتج : 6236 وهذا هو عدد آيات القرآن الكريم . ( 6555 319 = 6236 ) .

- نلاحظ أن مجموع أعداد الآيات في النصف الأول من القرآن : 5104 .

هذا العدد = 319 ( 19 3 )  .

- قلنا إن القرآن قد استخدم من بين الأعداد الفردية 32 عددا وترك 25 عددا .

 نلاحظ أن مجموع الأعداد التسعة الأولى الفردية التي لم يستخدمها القرآن هو : 319 .

( هذه النتيجة تؤكد النتائج السابقة وتقوم دليلا على صحتها )

وهذه الأعداد هي : 1 / 23 /27 / 33 / 39 / 41 / 47 / 51 / 57  .

- ومن عجائب الترتيب القرآني أننا نجد من بين سوره خمس سور مميزة بأن مجموع رقمي ترتيب السورة وعدد آياتها في كل منها = 114 أي يختزن الإشارة إلى عدد سور القرآن الكريم .

هذه السور هي : الحجر : 15 / 99 , الزمر : 39/75 , المعارج : 70/44  ,الغاشية : 88/26 , الماعون : 107/7 .

نلاحظ في ترتيب هذه السور أن مجموع الأرقام الدالة على ترتيبها هو : 319  :  15 + 39 + 70 + 88 +107 = 319 .

السور الخمس المميزة بإشاراتها إلى العدد 114 تشير إلى العدد المميز : 319 , أهي دعوة إلى التدبر في هذا العدد ؟ أعتقد ذلك .. إننا أمام إشارة  تنبيه إلى ترتيب القرآن  , إذا استجبنا إلى هذه الإشارة نكتشف الكثير .

 

كلمة  أخيرة :

لعله من الواضح أن مجيء سور القرآن الكريم من أعداد مخصوصة من الآيات قد تم وفق نظام بديع .وأسس بالغة الدقة والإحكام  . كما أن كل تكرار لعدد ما قد تم كذلك وفق أسس محددة . ليس من السهولة الاحاطة بأسرار الترتيب القرآني  , كيف وهو الترتيب الإلهي المعجز ؟

إن بين سور القرآن من تشابك العلاقات ما يجعل البحث في واحدة منها في منأى عن الأخرى أمرا صعبا  , فالحديث عن أي واحدة لا بد أن يأخذك إلى غيرها وغيرها ..

أرجو أن يكون في هذا الفصل ما يكفي لتكوين صورة واضحة عن النظام العددي في القرآن , دليل آخر يوفر الرد القاطع على المزاعم التي تنسب تأليف القرآن إلى النبي صلى الله عليه وسلم , إن الطريقة التي تم بها تأليف القرآن المنسوب إلى محمد- كما يفصلها المشككون بالقرآن- تتناقض تماما مع ما نكتشفه من النظام في هذا الكتاب  .

أمام عظمة ترتيب القرآن ستبدو تلك المزاعم كلاما  فارغا لا معنى له ولا قيمة , إن المطلوب من هؤلاء أن يفسروا لنا كيف جاء كتاب محمد حسب مزاعمهم على هذا النحو من النظام العددي .

 

 

المصدر : الأستاذ عبد الله إبراهيم جلغوم - الأردن -  بحث مرسل من المصدر .

البريد الإلكتروني للمؤلف : abdullahjalghoum@hotmail.com